شريط الأخبار

اليوم: رد ميتشل حول موقف واشنطن والسلطة تستعد

09:22 - 14 تموز / ديسمبر 2010

اليوم: رد ميتشل حول موقف واشنطن والسلطة تستعد

فلسطين اليوم-وكالات

قررت منظمة التحرير الفلسطينية بدء التحرك الفعلي نحو مجلس الأمن لانتزاع اعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود 1967.

ومن المفترض أن ينقل رئيس السلطة محمود عباس (أبو مازن) إلى لجنة المتابعة العربية التي تنعقد في القاهرة يوم الأربعاء هذا القرار، ويطلب وضع خطة عربية من أجل تنفيذه.

وجاء قرار المنظمة في اجتماع ترأسه أبو مازن، أمس، في مقر الرئاسة برام الله، قبيل لقائه اليوم المبعوث الرئاسي الأميركي، جورج ميتشل، الذي سيحاول دفع الفلسطينيين إلى بدء مباحثات «موازية» مع الاحتلال، أي مباحثات غير مباشرة يتنقل خلالها ميتشل بين رام الله و"تل أبيب" لتقريب وجهات النظر بين الطرفين، وهي مفاوضات جربها الأميركيون على أي حال ولم تفض إلى أي نتائج.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صالح رأفت، لـ«الشرق الأوسط»: «هذا مرفوض»، مشيرا إلى أن «القيادة (الفلسطينية) اتخذت قرارا واضحا مفاده أنه «دون وقف الاستيطان لا مفاوضات مباشرة ولا غير مباشرة، ولا تقريب، ولا موازية، ولا أي شكل». وزاد قائلا: «موقفنا لم يتغير، يجب وقف جميع أشكال الاستيطان في كل الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس، وهذا هو المدخل الوحيد لاستئناف المفاوضات».

وأكد رأفت أن القيادة الفلسطينية قررت التوجه إلى لجنة المتابعة العربية لوضع خطة عربية وفلسطينية مشتركة من أجل بدء الاتصالات مع الدول أعضاء اللجنة الرباعية، والدول أعضاء مجلس الأمن، من أجل التوجه إلى الهيئات الدولية لبحث فرض عقوبات على إسرائيل جراء قيامها بانتهاكات في الأرضي الفلسطينية، وبموازاة ذلك، انتزاع اعتراف بالدولة الفلسطينية.

وعمليا، بدأ كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات، مثل هذا التحرك، وأرسل أمس رسالة إلى دول الاتحاد الأوروبي يدعوهم فيها للاعتراف بدولة فلسطين على حدود 4 يونيو (حزيران) 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. وجاءت دعوة عريقات هذه في رسالة خطية بعث بها إلى وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، كاثرين أشتون، قبيل انعقاد مجلس العلاقات الخارجية للاتحاد أمس.

انشر عبر