شريط الأخبار

قادة الأحزاب السياسية يطالبون بجماعات ضاغطة لتساهم في تحقيق المصالحة

03:01 - 13 حزيران / ديسمبر 2010

قادة الأحزاب السياسية يطالبون بجماعات ضاغطة لتساهم في تحقيق المصالحة

فلسطين اليوم-غزة

طالب قادة الأحزاب سياسية وأكاديميين فلسطينيين وممثلين الأطر الطلابية بدور فاعل للأكاديميين وأساتذة الجامعات في تشكيل جماعات ضاغطة بهدف المساهمة في تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية وتعزيز روح الحوار والتسامح بين الكتل الطلابية.

وأكد القادة خلال مشاركتهم في المؤتمر الوطني الأول لتعزيز قيم الحوار والتسامح بين الأطر والكتل الطلابية،"على ضرورة أن تستمر نشاطات المجتمع المدني و منظماته للعمل على تعزيز ثقافة الحوار والتسامح والوحدة وأن تستمر إدارات الجامعات في تعزيز دور الشباب والأطر الطلابية للعمل بحرية و في إطار التسامح و الوحدة .

وحضر المؤتمر كلاً من القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد البطش والمتحدث باسم حكومة غزة أحمد يوسف والقيادي في حركة فتح صلاح أبو ختلة, تحت رعاية معهد دراسات التنمية IDS وبتمويل من المساعدة الشعبية النرويجية  NPA، صباح اليوم الاثنين في فندق الروتس بمدينة غزة.

ودعا المشاركون الفصائل الفلسطينية أن تحترم الرغبة الشعبية العامة في اتجاه ممارسة الوحدة عمليا بخطوات ايجابية"، مطالبين "المجتمع الدولي والدول المتقدمة باحترام قيم التسامح والعدالة تجاه القضية الفلسطينية وإعطاء الفلسطينيين حقوقهم بالاعتراف بدولتهم الفلسطينية وعاصمتها القدس.

وتخلل المؤتمر ثلاث محاور رئيسية, تناول المحور الأول الحديث على رؤية وخبرات الأطر الطلابية لتعزيز قيم التسامح والحوار الطلابي، فيما تحدث المحور الثاني عن تداعيات الوضع السياسي على منظومة التسامح والحوار في الحالة الفلسطينية (رؤية سياسية)، بينما المحور الثالث فقد تحدث عن دور الجامعات الفلسطينية في تحقيق المصالحة الوطنية من وجهة نظر أكاديمية.

انشر عبر