شريط الأخبار

تقرير: قوات الاحتلال تعتقل طفلاً من فراشه

11:26 - 13 حزيران / ديسمبر 2010

تقرير: قوات الاحتلال تعتقل طفلاً من فراشه

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

اتهمت منظمة بيتسلم الحقوقية الشرطة "الإسرائيلية" بانتهاك قانون الأحداث لدى اعتقالها قاصرين من سكان حي سلوان شرقي القدس المحتلة والتحقيق معهم بشكل غير قانوني.

وأشارت المنظمة إلى أن الشرطة اعتقلت خلال هذا العام ثمانين قاصراً, وفي الشهر الأخير وحده اعتقل أكثر من ثلاثين قاصر, مشيرة إلى أن غالبية الاعتقالات تتم بشكل عنيف ويتم التحقيق معهم بشكل غير قانوني.

وقال أحد معدي التقرير إن منظمته وثقت العديد من حالات الاعتقال العنيفة التي استخدمت فيها الشرطة القوات الخاصة, ولم تسمح لعائلات المعتقلين بالتواجد معهم بشكل مخالف لقانون الأحداث..

وأكدت المنظمة أنها وثقت العديد من حالات الاعتقال تحت سن المسئولية الجنائية وتم اقتيادهم إلى التحقيق، نظرا لأن "إسرائيل" بسطت القانون الخاص بها على القدس المحتلة ينبغي على الشرطة أن تتعامل طبقاً لما يسمى القانون الصهيوني.

ويتضح من تحقيق بتسيلم أن شرطة القدس تنتهك القانون المرة تلو الأخرى، خاصة قانون الأحداث الذي يمنح القاصرين حقوقا خاصة ضمن المسار الجنائي:

- جرت الكثير من الاعتقالات في ساعات الليل، من خلال إخراج القاصرين من فراشهم ونقلهم للتحقيق في المسكوبية، على الأغلب من أجل الحصول منهم على معلومات حول أحداث وقعت قبل التحقيق بأيام.

- في أحيان متقاربة منع المحققون حضور الوالدين التحقيق مع أبنائهم، رغم أن هذا الحق مقنن في القانون.

- اشتكى الكثير من القاصرين من العنف الذي مورس ضدهم عند أخذهم من بيوتهم للتحقيق في ساعات الليل، وقد أبلغ جميع القاصرين الذين أدلوا بإفادات لبتسيلم حول اعتقالهم بأيدي قوات خاصة عن وقوع عنف شديد بحقهم خلال الاعتقال.

كما اشتكي عدد من القاصرين من العنف والإذلال خلال انتظار التحقيق في المسكوبية، وقد لقيت شكاوى القاصرين حول العنف بعدم الاهتمام أو الاستخفاف، وفي الحالات القليلة التي تم فيها فتح تحقيق من قبل قسم التحقيق مع رجال الشرطة، تم إغلاق التحقيق دون اتخاذ أية إجراءات ضد المسئولين.

- ومن المعلوم لبتسيلم حدوث إهمال في أحد هذه التحقيقات، حيث استمر التحقيق وقت طويل ولم يتضمن التحقيق استجواب شهود أساسيين على الحدث.

- احتجزت الشرطة للتحقيق أربعة قاصرين تحت جيل 12، وهو جيل المسئولية الجنائية، الذي يعفي من هم دونه من اتخاذ الإجراءات الجنائية. في إحدى الحالات تم أخذ ولد عمره 8 سنوات من فراشه في الليل بسبب حقيقة تشابه اسمه مع اسم ولد آخر مشتبه به برشق الحجارة.

 

انشر عبر