شريط الأخبار

أمن السلطة يواصل استهداف أسرى الجهاد الإسلامي المحررين في الضفة المحتلة

10:25 - 09 تموز / ديسمبر 2010

أمن السلطة يواصل استهداف أسرى الجهاد الإسلامي المحررين في الضفة المحتلة

فلسطين اليوم- رام الله

تُواصل أجهزة أمن السلطة حملة اعتقالاتها وملاحقاتها واستدعاءاتها لكوادر وأنصار حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بمحافظات الضفة المحتلة، مستخفةً بمطالبات مؤسسات حقوق الإنسان المتصاعدة بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين في سجونها.

فقد اعتقل جهاز المخابرات العامة مساء أمس؛ الشيخ فيصل خليفة من المدرسة التي يعمل فيها بمخيم نور شمس للاجئين قضاء طولكرم شمال الضفة المحتلة.

وفي وقتٍ لاحق قامت قوة أمنية مشتركة من الوقائي والمخابرات والأمن الوطني باقتحام منزل الشيخ خليفة وتفتيشه.

جدير بالذكر أن المعتقل السياسي خليفة؛ أسيرٌ محرر قضى في سجون الاحتلال ستة أعوام.

في سياقٍ منفصل، استدعى جهاز الأمن الوقائي في طولكرم الأسير المحرر حسن وليد الرايق؛ حيث جرى احتجازه.

تجدر الإشارة إلى أن حسن هو شقيق للشهيد خالد الرايق من سكان مخيم نور شمس والذي ارتقى مع الشهيد محمد محمود الجوابرة؛ بعد خوضهما اشتباكاً مسلحاً مع قوات الاحتلال تمكنا خلاله من إصابة ضابط صهيوني.

على صعيدٍ آخر، حمَّلت الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" جهاز المخابرات العامة التابع للسلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة عن حياة المعتقلين السياسيين وخصت بالذكر المضربين منهم في سجن أريحا.

وانتقد "ديوان المظالم" بشدة في بيانٍ له منعه من زيارات المعتقلين السياسيين، عاداً ذلك مساساً خطيراً بدوره كهيئة وطنية رسمية ومشكلة بموجب الدستور مهمتها الرقابة على وضع حقوق الإنسان داخل فلسطين.

وقال بهذا الصدد:" إن هذا الأمر يُشكل سابقةً خطيرة في التضييق على عملها وتعطيلاً لدورها الهادف إلى صون وحماية حقوق الإنسان في فلسطين".

انشر عبر