شريط الأخبار

زوجة القيادي في الجهاد المعتقل لدى السلطة:"لا أعرف لماذا يُعتقل زوجي"

07:43 - 08 تموز / ديسمبر 2010

زوجة القيادي في الجهاد المعتقل لدى السلطة:"لا أعرف لماذا يُعتقل زوجي"

فلسطين اليوم- غزة

استهجنت زوجة القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في الضفة المحتلة عبد الحكيم مسالمة (45 عاماً) مساء اليوم الأربعاء، استمرار اعتقاله منذ قرابة شهر لدى الأجهزة الأمنية في رام الله.

وأوضحت زوجة القيادي مسالمة في اتصال هاتفي مع "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أنها لا تعرف لماذا اعتقل زوجها، منوهةً إلى أنها المرة الثانية التي تعتقل فيها الأجهزة الأمنية زوجها.

وطالبت زوجة الشيخ مسالمة بضرورة الإفراج الفوري والعاجل عن زوجها، حيث أن للشيخ بنتين وثلاث أولاد ينتظرون والدهم.

وكان مصدر مسؤول في الجهاد الإسلامي بين أن المخابرات اعتقلت القيادي مسالمة من مكان ما كان يتواجد به بشكل سري بسبب مطاردة قوات الاحتلال له.

وأضاف المصدر أن المخابرات استدعت زوجة القيادي مسالمة إلى احد مراكز التحقيق التابعة للجهاز للتحقيق معها.

ويعتبر عبد الحكيم مسالمة البالغ من العمر (45 عاماً) أحد القيادات السياسية للجهاد الإسلامي في رام الله وتلاحقه قوات الاحتلال منذ العام 2005.

وقد طالب الشيخ "خضر عدنان" القيادي البارز بحركة الجهاد الإسلامي في الضفة المحتلة، بالإفراج الفوري عن الشيخ مسالمة، متسائلاً عن الجهة صاحبة المصلحة في استمرار اختطاف الشيخ "عبد الحكيم مَسالمَة" أحد مؤسسي حركة الجهاد الإسلامي في الضفة وأحد رفاق الأمين العام السابق للحركة الدكتور فتحي الشقاقي؟".

وقال: "إن الإعتقال السياسي هو كأس العذاب الذي يتجرعه المئات من أبناء الفصائل المقاوِمَة في الضفة المحتلة"، مطالباً بضرورة "إنهاء حقبة الإعتقال السياسي المريرة بكافة صورها وأشكالها".

وفي ذات السياق طالب الشيخ عدنان مؤسسات حقوق الإنسان وفصائل العمل الوطني ومؤسسات المجتمع المدني كافّة "بالتحرك الجدّي والفعّال والقيام بالدور المَنُوط بها من أجل إطلاق سراح الشيخ مَسالمَة".

 

 

 

انشر عبر