شريط الأخبار

العدو يحذر من انهيار جهاز الإطفاء لديه

06:40 - 08 تموز / ديسمبر 2010

العدو يحذر من انهيار جهاز الإطفاء لديه

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

حذر مراقب كيان الاحتلال من أن جهاز الإطفاء قد ينهار ولن يتمكن من تقديم الخدمات اللازمة للمستوطنين في حالة تعرض المدن الصهيونية لهجوم صاروخي متواصل وفقًا لسيناريو التهديد المحتمل مما سيعرض حياة العديد من الأشخاص لخطر ملموس .

 

وقال مراقب الكيان، ميخا ليندنشتراوس في تقرير خاص أصدره بعد ظهر اليوم ان العيوب التي اشار اليها تقريره السابق حول أداء خدمات الإطفاء في حرب لبنان الثانية لم يتم إصلاحها بل ان الوضع قد ازداد سوءً في ظل التهديد الاحتمالي الأكبر الذي تواجهه اليوم الجبهة الداخلية.

 

وأوضح ان هناك عيوبا خطيرة فيما يتعلق بطريقة تنظيم خدمات الإطفاء ونقصًا في القوى البشرية ومحطات الإطفاء والسيارات والمعدات مما قد يمس بشكل خطير بكفاءة عمل خدمات الإطفاء في أوقات الطوارئ .

 

وأشار تقرير المراقب إلى ان البنية الهيكلية لخدمات الإطفاء تعد مشكلة أساسية خطيرة اذ ان مفوض عام جهاز الإطفاء والإنقاذ لا يملك قدرة حقيقية على قيادة القوات على الأرض والسيطرة عليها وليس هناك جهة مركزية مخولة صلاحية اتخاذ القرارات حول تخصيص الموارد في أوقات الطوارئ .

 

وأضاف انه رغم إقدام مفوض عام جهاز الإطفاء والانقاذ على تنبيه وزير الداخلية السابق مئير شطريت ووزير الداخلية الحالي ايلي يشاي ووزارة المالية عدة مرات بأوضاع خدمات الإطفاء السيئة الا انه لم يطرأ اي تغيير ملموس على هذه الاوضاع كما لم يتم تطبيق قرار الحكومة الذي اتخذ قبل اكثر من عامين بشان اقامة هيئة قطرية للاطفاء والانقاذ .

 

وعزا مراقب الدولة ذلك الى مماطلة الجهات القائمة على التعامل مع هذه القضية واصفا ذلك بتقصير مستمر تقع المسؤولية عنه بالدرجة الاولى على عاتق وزارة الداخلية ووزير الداخلية كونه مسؤولا عن خدمات الاطفاء .

واشار التقرير الى ان وزير الحرب، ايهود براك الذي كلف بالمسؤولية العليا عن أوضاع الجبهة الداخلية في أوقات الطوارئ لم يعمل هو الآخر على دفع العمل لمعالجة أوضاع خدمات الإطفاء .

 

وأوصى مراقب الكيان بإعادة تنظيم وترتيب خدمات الإطفاء بأسرع وقت ممكن كونها حلقة حيوية في نظام الإنقاذ الضروري للجبهة الداخلية في أوقات الطوارئ وأكد ضرورة تعاون جميع الوزارات المعنية من اجل تطبيق قرار الحكومة الخاص بإقامة هيئة قطرية للإطفاء والإنقاذ ووضع خطة مفصلة تتضمن جدولا زمنيًا واضحًا لسد النقص الجوهري في القوى البشرية والمعدات .

 

وأضاف انه يتعين على وزيري الداخلية والمالية إنهاء عملية إعداد مشروع القانون الخاص بتغيير البنية الهيكلية لخدمات الإطفاء على وجه العجل .

انشر عبر