شريط الأخبار

خبير لـ"فلسطين اليوم": حريق الكرمل أظهر عجز الاحتلال عن حماية جبهته الداخلية

09:37 - 07 حزيران / ديسمبر 2010

خبير لـ"فلسطين اليوم": حريق الكرمل أظهر عجز الاحتلال عن حماية جبهته الداخلية

فلسطين اليوم-رام الله

قال الخبير بالشؤون الصهيونية "أنطوان شلحت" أن أخطر ما كشف عنه حريق الكرمل هو ضعف الجاهزية لحماية ما يسمى ب"الجبهة الداخلية الصهيونية" على مستوى ما يسمى بخدمات الإنقاذ و الإطفاء.

و اعتبر شلحت أن الحديث عن كان متواتر بالسنوات السابقة و بالتحديد بعد حرب لبنان الثانية و التي كانت اخطر ما كشفت عنه أن "البطن الرخوة لإسرائيل" هي جبهتها الداخلية.

و شدد شلحت في حديث خاص ل"فلسطين اليوم" على أن من حسم نتيجة الحرب هي الصواريخ و التي حدد مجريات الحرب و اثر على كل التحقيقات التي جرت بعد الحرب.

وتابع شلحت:" و بالرغم من أن لجنة فينو غراد لم تناقش هذا الأمر، الا أن لجان أخرى ناقشت الأمر و أوصت برفع الجاهزية أكثر، و أصدرت تقرير لا يقل أهمية عن تقرير فينو غراد، و تحدث عن ضعف الإمكانيات وحماية الجبهة الداخلية و طالب بتنفيذ الالتزامات التي توصل إليها على الفور و لكن ما جرى كان تقصير في تنفيذ هذه التوصيات".

وبحسب شلحت فإن حريق الكرمل أكد هذه الاستنتاجات و اظهر فشل إسرائيل بحماية جبهتها الداخلية، حتى أن عدد من المحللين السياسيين و العسكريين تحدثوا عن عدم المكانية خوض أي حرب مستقبلية و نصحوا الحكومة بذلك و البحث عن طرق لتحقيق سلام.

و تابع شلحت:" فالحرائق التي يمكن أن تنتج من إطلاق صواريخ من لبنان و غزة و إيران في حال نشوء حرب ستكون اشد و أدهى و لا تقارن بهذا الحريق، فضلا على أنه خلال الحرب لن تكون إسرائيل قادرة على أن تستنجد بدول غربية لإنقاذها".

و أكد شلحت أن هذا الحريق سيغير من حسابات دولة الاحتلال بخوض حرب قادمة من ناحية تكتيكية و ليس من ناحية إستراتيجية، فهي لن تغير تتخلى عن سياستها العدوانية، و لكن من ناحية تكتيكية ستؤثر على قرارها بخوض حرب حالية إلى حين أن تتمكن من سد الثقوب و التي أظهرها هذا الحريق.

انشر عبر