شريط الأخبار

التجمع الإعلامي: تصاعد الانتهاكات ضد الصحفيين من سلطتي رام الله وغزة

05:12 - 06 تموز / ديسمبر 2010

التجمع الإعلامي: تصاعد الانتهاكات ضد الصحفيين من سلطتي رام الله وغزة

فلسطين اليوم: غزة

سجل شهر تشرين ثاني نوفمبر تراجعاً في حجم الحريات العامة للصحافة ووسائل الإعلام من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي من جهة، وسلطتي رام الله و قطاع غزة من جهة أخرى.

فقد وثق التجمع الإعلامي الفلسطيني في تقريره الشهري 23 حالة انتهاك للحريات الإعلامية وضد الصحافيين ووسائل الإعلام في كل من الضفة الغربية و قطاع غزة وفلسطين المحتلة عام 1948.

كما شهد الشهر الفائت تصاعدا في حجم الانتهاكات ضد الصحافيين من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة رام الله حيث قامت هذه الأجهزة باستدعاء و اعتقال تسعه صحافيين، فيما لا يزال اثنين منهم وهم: "معاذ مشعل" و "طارق شهاب" معتقلين في سجونها منذ اشهر.

وفيما يلي تفاصيل الانتهاكات:

أولا: انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي:

2-11-2010: شرطة الاحتلال تعتقل صحافيين مقدسيين بعد الاعتداء على أحدهما بالضرب المبرح، و هما الصحافي "فريد صالح الأطرش" و المصوّر "عادل عبد القادر" أثناء تغطيتهما لأحداث المواجهات التي وقعت في مدينة أم الفحم بين شبان من المدينة وشرطة الاحتلال جراء تظاهرة اليمين المتطرف في المدينة.

3-11-2010: برنامج إعلامي إسرائيلي يحرض ضد الصحافي والإعلامي الفلسطيني زهير أندراوس، محرر صحيفة "الحدث" ومراسل صحيفة "القدس العربي" اللندنية، ويصفه بالعنصري.

5-11-2010: قوات الاحتلال تستهدف الصحافيين في مسيرة قرية البني صالح شمال مدينة رام الله و تصيب اثنين منهم(مصور المؤسسة الحقوقية الإسرائيلية "بيتسيلم"، ومراسل الفضائية الإيرانية خالد صبارنة).

10-11-2010: قوات الاحتلال تعتقل الصحفي أنس حلايقة من منزله في بلدة الشيوخ قرب الخليل و تقتاده إلى جهة غير معلومة.

12-11-2010: قوات الاحتلال تمنع الصحافيين من دخول قرية بلعين غربي مدينة رام الله، لتغطية مهرجان بذكرى استشهاد الرئيس عرفات كان مقررا تنظيمه في القرية.

17-11-2010: قوات الاحتلال تحتجز طاقم صحافيين خلال تغطيتهم لمسيرة بلدة بيت أمر الأسبوعية وهم فداء نصر ومحمود خلاف من تلفزيون فلسطين، و مصور وكالة وفا حسام أبو علان.

18-11- 2010: قوات الاحتلال تحقق مع الصحافية "صابرين دياب" من الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 أثناء سفرها.

21-11-2010: تعرضت شبكة فلسطين الإخبارية "PPN" لقرصنة من قبل مجهولين مما تسبب في إيقاف عملها لعدة ساعات.

22-11-2010: قوات الاحتلال تعتقل الصحافي المصور "سعيد خير الدين" التابع لشركة بال ميديا في القدس، خلال قيامه بتصوير ساحة حائط البراق، و تصادر معداته.

22-11-2010: قوات الاحتلال تحتجز مدير إذاعة منبر الأسرى "إبراهيم مصلح" لمدة ساعتين كاملتين على "حاجز الكونتينر" المقام على طريق بيت لحم -رام الله.

الانتهاكات الناتجة عن الانقسام الفلسطيني:

3-11-2010: جهاز المخابرات العامة بمدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية يستدعي مراسل موقع الحقيقة الدولية بالضفة الغربية قيس ابو سمرة، للتحقيق معه حول طبيعة عمله.

9-11-2010: جهاز المخابرات العامة الفلسطيني بمدينة قلقيلية يستدعي مراسل الحقيقة الدولية الصحافي قيس أبو سمرة للمرة الثالثة خلال أسبوع.

10-11-2010: تهديد الصحافية أسماء الغول من قطاع غزة من قبل مجهولين بالقتل لها و لابنها عبر مدونتها الخاصة على الانترنت.

11-11-2010 عناصر من الأمن الداخلي التابعة للحكومة في غزة تحتجز أربعة صحافيين ( بسام مسعود، وأحمد زقوت، وإبراهيم أبو مصطفى، وسائقهم محمود شناعة، والصحفي محمد الجحجوح من قناة العربية ) وتحقق معهم حول تغطيتهم لعرض عن الشهيد أبو جهاد، بمكتب النائب في المجلس التشريعي أشرف جمعة في  ذكرى استشهاد الرئيس القائد ياسر عرفات.

11-11-2010: الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة الضفة الغربية بالخليل تعتقل الصحافي "عامر أبو عرفة" مراسل وكالة شهاب بعد مداهمة منزله في المدينة.

18-11-2010: جهاز المخابرات الفلسطينية بمدينة بيت لحم يعتقل مدير راديو "بيت لحم 2000" جورج قنواتي على خلفية عمله الإعلامي، و يوقف بث الإذاعة التي يعمل فيها خمس ساعات.

28-11-2010: جاهزة المخابرات العامة تعتقل الصحافي "أحمد أبو الهيجا" من بلدة اليامون بمحافظة جنين من منزله دون إبداء أي أسباب.

30-11-2010: جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني تعتقل  والأسير المحرر سامي العاصي (38 عاماً) من مدينة نابلس بعد استدعائه للمقابلة بعد أيام من الإفراج عنه من سجون الاحتلال بعد اعتقال إدراري استمر  قرابة الثلاث سنوات.

29- 10-2010: جهاز المخابرات العامة بمدينة نابلس، شمال الضفة الغربية، تستدعي الصحافي نواف العامر مدير البرامج في فضائية "القدس" و تحقق معه.

30-11-2010:  الأجهزة الأمنية تعتقل الصحافي يزيد خضر" من بلدته دير الغصون، بطولكرم شمال الضفة الغربية.

30-11-2010: جهاز المخابرات العامة بنابلس يستدعي مراسل فضائية القدس "سامر خويرة" للتحقيق معه حول طبيعة عمله وعن سياسة الفضائية.

ثالثا: التوصيات

إزاء هذه الانتهاكات، فإن التجمع الإعلامي الفلسطيني يوصي بما يلي:

-       الحق في حرية الرأي والتعبير مكفول بموجب القانون الأساسي الفلسطيني والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

-    يؤكد التجمع على "حق الصحافي الكامل في تغطية الأحداث" وفقا لما يضمنه له القانون الدولي الإنساني، و القانون الأساسي الفلسطيني.

-   يدعو التجمع الإعلامي إلى وقف كافة مظاهر المضايقات والتعديات على الحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية و إطلاق سراح كافة الصحافيين المعتقلين في سجون الاحتلال و سجون الأجهزة الأمنية المختلفة في الضفة الغربية.

-   ضرورة تحرك المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية لوقف هذه الانتهاكات من قبل الاحتلال وتأمين حرية العمل و التحرك للصحافيين الفلسطينيين.

-    يدعو السلطة والأجهزة الأمنية في الضفة الغربية بالعمل لإطلاق سراح الصحافيين المعتقلين لديها، و تأمين الحصانة للصحافيين.

-   نطالب كل من اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين وكافة المؤسسات الصحفية والحقوقية العربية والدولية إلى اتخاذ موقف حازم وفوري لوقف هذه الاعتداءات  وتأمين حرية عمل الصحافيين.

انشر عبر