شريط الأخبار

أمهات أطفال المعاقين في جباليا يطالبن بتطبيق حقوق أطفالهن في يومهم العالمي

10:32 - 06 تموز / ديسمبر 2010

أمهات أطفال المعاقين في جباليا يطالبن بتطبيق حقوق أطفالهن في يومهم العالمي

فلسطين اليوم- غزة

وجهت أمهات لأطفال معوقين نداءاً إلى الجهات الرسمية والأهلية من أجل تطبيق قانتون المعوقين رقم 4 للعام 1999.

وطالبن  الاستمرار في تلبية الخدمات التي يقدمها برنامج التأهيل المجتمعي التابع للإغاثة الطبية، نظراً للتحسن الملحوظ الذي طرأ على حالة أبناءهن المعاقين من خلال برامج التأهيل المختلفة.

جاء ذلك في سياق لقاء عقده البرنامج في جباليا، لمناسبة اليوم العالمي المعاق، حضره حشد من الأمهات اللواتي حضرن برفقة أبناءهن المعوقين.

وبدء اللقاء بمداخلة قدمها مصطفى عابد مدير برنامج التأهيل المجتمعي قال فيها أن يوم المعاق العالمي مناسبة دولية تقدم فيها الدول المتقدمة كافة الخدمات لذوي الإعاقة وتضع استراتيجيات ورؤيات متقدمة من أجل تسهيل وصول الخدمات لمستحقيها، مع ربطها بالتكنلوجيا الحديثة وتطوير الوضع الاقتصادي لذوي الإعاقة وجعلههم فئة منتجة وفعالة مجتمعياً.

وأكد عابد على ضرورة أن تواصل الأسر دورها في عملية تطوير وخدمة المعاق، من خلال المشاركة في المسيرات والفعاليات التي تنفذها مؤسسة الإغاثة الطبية للمطالبة بأبسط حقوق المعاقين الإنسانية وحق هذه الشريحة بالعيش بكرامة .

ورأى عابد أن حالة الانقسام الموجودة في الأراضي الفلسطينية أثرت سلباً على جميع النواحي الحياتية والمستقبلية للمعوقين.

من جانبهن قالت أمهات الأطفال أنهن يحرصن على الحضور لمقر البرنامج بهدف الاستمرار في تلقى أبناؤهن خدمات تأهيلية، مشيرات إلى أن برامج العلاج الطبيعي والوظيفي حقق معهم نجاحاً ملحوظاً.

قالت والدة الطفلة ملاك أبو درابي (ستة أعوام) أن ابنتها التي تعاني من مشكلات في الوظائف الحركة وأمراض باطنية أخرة حققت تقدماً نسبياً في مستوى التأهيل.

وأعربت والدتا الطفلين أحمد صافي( أربعة أعوام) وبلال الرضيع(عام واحد) عن رضاهما للخدمات المقدمة في البرنامج، مؤكدات ضرورة الاستمرار فيها .

والدة الطفلة دينا نوفل (8أعوام) قالت أنها ابنتها أصبحت تقوم بوظائف جديدة بعد تأهيلها تأهيلاً ملائماً في البرنامج.

ضمن التوصيات التي خرجن بها هؤلاء الأمهات في نهاية اللقاء طابين بتلقي أجهزة تأهيل بيتية لكي يوم الطفل المعوق بإجراء تمارين ملائمة.

كما أوصين بدعم مؤسسات التأهيل التي تقدم خدمات للمعوقين، مع بحث أمكانية أنشاء مؤسسات تعلمية لذوي الاحتياجات الخاصة.

وطالبن بتوفير حافظات صحية لأبنائهن والمساعدة في تقديم أدوية مجانية لهم لاسيما غير المتوفرة في العيادات.

انشر عبر