شريط الأخبار

توقف المخابز عن العمل خلال الأسبوع المقبل بغزة

09:13 - 06 تشرين أول / ديسمبر 2010

توقف المخابز عن العمل خلال الأسبوع المقبل بغزة

فلسطين اليوم-غزة

حذر مستوردو القمح وقائمون على مطاحن ومخابز عاملة في قطاع غزة من أزمة وشيكة تهدد بتوقف المخابز الأسبوع المقبل بعد أن توقفت، أمس، إحدى أكبر المطاحن في غزة جراء نفاد مخزون القمح لديها.

وفي سياق أحاديث منفصلة  لصحيفة الايام حول التداعيات المترتبة على نقص القمح أشار صبري أبو غالي أحد مستوردي القمح إلى أن إجمالي كمية القمح التي يسمح الجانب الإسرائيلي بتوريدها للقطاع خلال يوم واحد أسبوعيا عبر معبر المنطار تقدر بنحو 400 طن، فيما يحتاج القطاع بشكل يومي إلى أكثر من هذه الكمية لتلبية الاحتياجات الاستهلاكية من الدقيق.

وأوضح أبو غالي أن الجانب الإسرائيلي كان يورد قبل شهرين ما معدله 3200 طن أسبوعياً من القمح إلى القطاع، وذلك عندما كان يعمل على تشغيل معبر المنطار مرتين أسبوعياً، أما حالياً فيورد ما نسبته 25% من الكمية المذكورة خلال عمله ليوم واحد أسبوعياً.

وبين أن طبيعة عمله تتمثل بتوزيع الدقيق على المخابز، منوهاً إلى أنه إثر الأزمة المذكورة اضطر إلى توزيع كمية محدودة على كل مخبز تمكنه من العمل لمدة يوم أو يومين.

وأكد أنه في حال استمرار هذا الوضع فإن المخابز في القطاع ستضطر إلى التوقف عن العمل خلال أيام معدودة بسبب نفاد مخزون الدقيق، منوهاً إلى أن المرة الأخيرة التي دخل القمح فيها القطاع كانت يوم الخميس الماضي وهذه الكمية تشغل المخابز لفترة لا تتجاوز الأسبوع.

من جهته، قلل زياد الفرا أحد مالكي المطاحن الفلسطينية من أهمية دخول شاحنتين من القمح خلال الأسبوع الماضي، مبيناً أن مجموع الشاحنتين قدر بنحو 700 طن، في حين إن الجانب الإسرائيلي كان يسمح قبل شهرين بدخول 1600 طن في اليوم الواحد الذي يعمل فيه معبر المنطار الذي كان يتم تشغيله ليومين أسبوعياً.

ونوه إلى أن المطاحن الفلسطينية تحتاج يومياً إلى 265 طناً من القمح لإنتاج نحو 215 طناً من الدقيق، مبيناً أن عدم توفر هذه الكمية دفع بإدارة المطاحن إلى وقف تشغيلها منذ أول من أمس.

وشدد الفرا على خطورة تفاقم هذه الأزمة التي تعاني منها المطاحن العاملة في القطاع منذ قرابة الشهرين، داعياً الجهات المسؤولة في السلطة الوطنية للتدخل من أجل إنهائها.

بدوره، أكد عبد الناصر العجرمي رئيس مجلس إدارة جمعية أصحاب المخابز أن السبب الرئيسي للأزمة يرجع إلى قرار سلطات الاحتلال القاضي بتشغيل معبر المنطار ليوم واحد أسبوعياً، وبالتالي فإن حل هذه الأزمة يقتضي التراجع الفوري عن هذا القرار الذي يمس بأهم سلعة يحتاجها مواطنو القطاع.

ولفت إلى نفاد مخزون القمح من العديد من المطاحن العاملة في القطاع، مبيناً أن هذا الأمر ستنعكس آثاره مباشرة على عمل المخابز خلال الأيام القليلة القادمة.

ولم يستبعد العجرمي توقف المخابز عن العمل خلال الأسبوع المقبل ما لم يتم إدخال كميات مضاعفة من القمح إلى غزة خلال اليومين المقبلين.

 

انشر عبر