شريط الأخبار

أسيرة في خطر..مرض نادر يؤدي لتآكلها

11:39 - 04 كانون أول / ديسمبر 2010


أسيرة في خطر..مرض نادر يؤدي لتآكلها

فلسطين اليوم-رام الله(خاص)

من بيتها في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية اعتقلت الأسيرة الفلسطينية كفاح عوني "37" عاما في الأول من آب_ أغسطس الفائت، و بعد تحقيق و احتجاز في أقبية العزل الانفرادي حولت إلى الاعتقال الإداري لمدة أربع اشهر.

ومنذ اعتقال كفاح ذلك الحين، و العائلة تعيش خوفا مضاعفا على كفاح وذلك لإصابتها بمرض نادر ينتشر بنسبة ضئيلة في المناطق الاستوائية حيث يصيب واحد في المليون من السكان هناك، ويسمى "رينولدز" وهو عبارة عن حالة تضيق في الشرايين تؤدي إلى فقدان المناعة في كامل الجسم.

وحسب التقارير الطبية يؤدي هذا المرض إلى تآكل في أطرافها (أصابعها خصوصا) ويزداد خطورة في فصل الشتاء، كما تعاني كفاح أيضا من أزمة تنفس ناجمة عن حساسية مزمنة إلى جانب التهاب مزمن في الكبد

تقول الابنة الكبرى لكفاح "ضحى" أن عائلتها أرسلت كافة التقارير الصحية التي تؤكد حاجة والدتها للعلاج الدائم و العناية الطبية، و رغم ذلك أصرت محكمة الاحتلال على احتجازها و عدم السماح لها للعائلة بإدخال الدواء اللازم لها.

وتروي ضحى تفاصيل اعتقال والدتها في ذلك اليوم المشؤوم:" حاصروا منزلنا واقتحموا البيت احتجزونا جميعا وصادروا هوياتنا، ثم عزلوها في غرفة منفردة وبدؤوا تحقيقا معها استمر لمدة ساعتين، بعد ذلك قاموا بعصب عيناها و اعتقالها.

بعد ذلك نقلت كفاح إلى مركز تحقيق في إحدى المستعمرات المجاورة لمدينة رام الله، ومنها نقلت إلى مركز تحقيق المسكوبية في القدس، حيث للتحقيق لمدة ثلاثة أيام متواصلة،.

وتخشى العائلة أن تقوم سلطات الاحتلال بتجديد الاعتقال الإداري الذي ينتهي هذا الشهر لفترة اعتقال أخرى دون مراعاة وضعها الصحي الذي يتفاقم كل يوم بسبب الإهمال الصحي و عدم تقديم العلاج اللازم لها.

تقول ضحى: اخبرنا المحامي أن وضعها الصحي يتدهور باستمرار و خاصة أنهم لا يقدمون لها سوى المسكنات، و نحن لا نعلم عنها أي شئ سوى عدة رسائل وصلتنا منها تؤكد ذلك".

وكانت العائلة ضحى و شقيقها ووالدها" قد منعوا من زيارة كفاح طوال فترة اعتقالها بحجة الرفض الأمني.

وقد ناشدت ضحى، جميع المؤسسات القانونية و الدولية و حقوق الإنسان التدخل لإنفاذ حياه والدتها و الضغط على سلطات الاحتلال للإفراج عن والدتها.

انشر عبر