شريط الأخبار

شرطة الاحتلال تعلن رسمياً السبب الحقيقي للحريق

10:50 - 04 تشرين أول / ديسمبر 2010

شرطة الاحتلال تعلن رسمياً السبب الحقيقي للحريق

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

يستدل من التحقيق الأولي حول ملابسات الحريق الهائل الذي لا يزال مندلعاً على جبل الكرمل، أن الحريق نجم عن إهمال من قبل عائلة كانت تقضي وقتها في أحضان الطبيعة، حيث أضرمت النار من أجل تحضير القهوة وتدخين الأرجيلة.

وتعتقد الشرطة الإسرائيلية بأن أفراد العائلة أضرموا النار ثم غادروا المكان بدون التأكد من أنه تم إخماد النار فعلاً.

وقال قائد الشرطة الإسرائيلية "دودي كوهين": "إن الطائرات والطواقم التي أرسلتها عدة دول ساهمت بشكل جدي في محاولة محاصرة النيران، لكن لا يمكن الحديث عن سيطرة كاملة على النيران".

بدوره قال قائد قوات الإطفائية والإنقاذ "شمعون رومح": "إن طواقم الإطفاء لم تتمكن حتى الآن من السيطرة على النيران، خصوصاً وأن حالة الطقس وسرعة الرياح تساعد على انتشارها في أماكن جديدة"، رافضاً تقدير المدة اللازمة للسيطرة على النيران.

وأضاف "إن الأرصاد الجوية تتوقع أن يكون يوم غد أصعب لطواقم الإطفاء من اليوم، إذ تتوقع زيادة في سرعة الرياح وارتفاعا في درجات الحرارة وانخفاضا في نسبة الرطوبة".

ولفت الى أن طائرات إطفاء روسية عملاقة انضمت إلى الطائرات الإسرائيلية والأجنبية، وبمقدورها حمل كميات ضخمة من المياه.

وأشار موقع صوت إسرائيل إلى أن طائرات روسية عملاقة من طراز إيل-76 هي أكبر طائرة إطفاء في العالم، ويمكن لهذا الطائرة حمل 42 طناً من المواد لإخماد الحرائق، شاركت في إماد الحرائق.

وقال طيارون روس شاركوا في عمليات الإطفاء: "إن النيران لا تزال منتشرة وان صورة الوضع من الجو تبدو غير جيدة".

وقد بدت إسرائيل، التي اجرت في العامين الاخيرين تمارين طوارئ عديدة لجبهتها الداخلية تحسباً لسقوط صواريخ غير تقليدية، بدت مرتبكة وعاجزة عن مواجهة كارثة الطبيعة، ما دفعها الى طلب المساعدة في اليوم الأول من دول صديقة.

ولا تزال طواقم الإنقاذ والإطفائية بمساعدة طواقم وطائرات أجنبية تعمل على محاصرة الحرائق في الكرمل، التي حصدت ارواح 43 إسرائيليا وتسببت بإجلاء ما يزيد عن 12 الفا من سكان المناطق المحاذية للحرائق.

انشر عبر