شريط الأخبار

الأهلي الأول عربيًا والثاني أفريقيًا في تصنيف أندية العالم.. ويتعادل مع سموحة!!

07:06 - 02 تموز / ديسمبر 2010

 

 

 

القاهرة/ احتل الأهلي المركز الأول عربيًا و الثاني أفريقيًا برصيد 144 نقطة قي التصنيف الشهري الصادر عن لاتحاد الدولي للتأريخ والإحصاء لشهر ديسمبر، بينما خرج الزمالك من القائمة بسبب عدم مشاركته في أي بطولة قارية لهذا الموسم.

 

وتصدر فريق مازيمبي الكونغولي حامل لقب دوري أبطال أفريقيا في العامين الأخيرين صدارة الفرق الأفريقية في المركز 30 عالمياً برصيد 182 نقطة حيث قفز مركزين عن الشهر الماضي.

 

وحل الأهلي ثانيًا على المستوى الأفريقي، حيث احتل المركز 68 عالمياً برصيد 144 نقطة متراجعا 3 مراكز عن الشهر الماضي.

 

وجاء في المركز الثالث أفريقياً نادي شبيبة القبائل الجزائري في المركز 75 واحتل نادي الهلال السوداني للمركز الرابع أفريقياً.

 

وعلى مستوى الأندية المصرية، تصدر الأهلي القائمة تلاه الإسماعيلي في المركز 115 وخلفهما حرس الحدود في المركز 131 وبتروجت في المركز 238.

 

 

ترتيب الأندية العالمية

 

1-برشلونة الإسباني

2-إنتر ميلان الإيطالي

3-بايرن ميونخ الألماني

4- إستوديانتس الأرجنتيني

5-أتليتكو مدريد الأسباني

 

ترتيب الأندية الأفريقية

 

1- مازيمبي (30)

2- الأهلي (68)

3- شبيبة القبائل (75)

4- الهلال السوداني (76)

5- الترجي التونسي (83)

6- وفاق سطيف (111)

7- الإسماعيلي (115)

8- الإتحاد الليبي (126)

9- حرس الحدود (131)

 

ترتيب الأندية العربية

 

1- الأهلي (68)

2- شبيبة القبائل (75)

3- الهلال السوداني (76)

4- الترجي التونسي (83)

5- وفاق سطيف (111)

6- الإسماعيلي (115)

7- الإتحاد الليبي (126)

8- حرس الحدود (131)

9- الرباط المغربي(135)

 

الأهلي يفشل في "استعادة الثقة" رغم الأداء المقنع أمام سموحة

 

فشل الأهلي في استعادة ثقة جماهيره، عندما تعادل مع مضيفه سموحة على ستاد الأسكندرية في افتتاح الجولة الثالثة عشر من الدوري المصري الممتاز مساء الخميس.

 

تقدم جوديون اترام للفريق السكندري في الدقيقة 51، وأدرك محمد أبو تريكة التعادل للأهلي في الدقيقة 55 من زمن اللقاء.

 

ويأتي التعادل في أول لقاء يجمع الفريقين في تاريخ الدوري الممتاز، وأولى لقاءات الأهلي مع فريق سكندري هذا الموسم، حيث تم تأجيل مباراتيه أمام الإتحاد وحرس الحدود.

 

ووصل حامل اللقب للنقطة رقم 19 ليظل في المركز الخامس مؤقتاً (وله ثلاث مباريات مؤجلة)، بينما حقق سموحة التعادل السادس له هذا الموسم ليحصد النقطة التاسعة ويصل للمركز الرابع عشر متفوقاً على جاره الإتحاد، والمقاولون العرب متذيلا الترتيب بفارق الأهداف.

 

ودخل الأهلي اللقاء كأول اختبار رسمي له تحت قيادة فنية من عبد العزيز عبد الشافي، خليفة المستقيل حسام البدري، بعد تجربة الفيوم الودية.

 

في المقابل، تعد المباراة هي ثاني تجارب حمزة الجمل المدير الفني السابق للمقاولون العرب مع سموحة، بعد إقالة الفرنسي باتريس نوفو لسوء النتائج، حيث حقق الجمل أول انتصار للفريق السكندري أمام المصري ببورسعيد الجولة الماضية، قبل أن يواصل عروضه القوية بالتعادل مع الأهلي في لقاء اليوم.

 

وعاد الشياطين الحمر للعب بـ"ليبرو" في خط الدفاع لتأمين المرمى الأهلاوي، بعد اعتماد زيزو على طريقة 3-5-2 بدلاً من طريقة 4-4-2 التي اتبعها البدري في الفترة الماضية.

 

ودفع زيزو بمصطفى محمود "عفروتو" في الجانب الأيسر ليعوض غياب سيد معوض، فيما أعطى الفرصة لمعتز إينو، وحسام غالي في خط الوسط مع غياب حسام عاشور، واعتمد في الهجوم على محمد ناجي "جدو" وحيداً ومحمد بركات وأبو تريكة من ورائه.

 

 

انشر عبر