شريط الأخبار

وزارة الصحة تعتزم تقديم العلاج المجاني للبدو

11:20 - 02 حزيران / ديسمبر 2010

وزارة الصحة تعتزم تقديم العلاج المجاني للبدو

فلسطين اليوم-رام الله

قال وزير الصحة بحكومة رام الله الدكتور فتحي أبو مغلي أن الوزارة سمحت بتقديم العلاج المجاني لتجمعات البدو في المحافظات الفلسطينية، وذلك بهدف تعزيز الإجراءات الوقائية والتشخيص المبكر للأمراض المختلفة، ولتشجيع الناس على التفاعل أكثر مع حملات التوعية الصحية، وتعزيز صمود التجمعات البدوية المهمشة التي تواجه الآن هجمة مسعورة من المستوطنين في مختلف المحافظات بهدف عزلهم وتهجيرهم والاستيلاء على أراضيهم.

 

جاء ذلك خلال احتفال نظمته وزارة الصحة في قاعة فندق الشبرد في مدينة بيت لحم لمناسبة افتتاح أربع مراكز للفحص المبكر لسرطان الثدي في كل من بيت لحم وجنوب الخليل وسلفيت وطولكرم، بحضور وزير الصحة والقنصل العام لايطاليا الدكتور لوتشيانو بيزوتي وستيفانيا كاراتي ممثلة جمعية "ديزفي" في فلسطين، ومدير عام الرعاية الصحية في وزارة الصحة الدكتور اسعد رملاوي وعدد من ممثلي المؤسسات والمراكز الصحية، ورؤساء وأعضاء المجالس المحلية في محافظتي بيت لحم والخليل.

 

وأكد الدكتور أبو مغلي أن هذا الدعم للتجمعات البدوية والمهمشة في محافظات الوطن يأتي بناء على تعليمات الرئيس محمود عباس، وضمن توجيهات رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض، بهدف توفير خدمات صحية أفضل لكافة المواطنين في مختلف المناطق الفلسطينية، إعمالا للحق في الصحة الذي يلزم به القانون رغم النفقات المالية العالية، مشيرا الى أن السلطة الفلسطينية تنفق على الخدمات الصحية 15 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، وهي تعتبر أعلى نسبة إنفاق على الخدمات الصحية في المنطقة، حيث أن معدل الإنفاق في دول الإقليم لا يتجاوز أكثر من 9 في المئة.

 

وقال أن افتتاح مراكز الفحص المبكر لسرطان الثدي يأتي في إطار جهد مشترك بين وزارة الصحة والحكومة الايطالية، وبالتعاون مع منظمات ومؤسسات أهلية ايطالية داعمة ومؤيدة لصمود الشعب الفلسطيني، وان هذا الدعم متواصل منذ عشرات السنين لبناء مؤسسات السلطة المختلفة، معبرا عن شكره للحكومة والشعب الايطالي.

 

وفي ما يتعلق بمحافظة بيت لحم، قال وزير الصحة أن الوزارة انتهت من أعمال ترميم مستشفى بيت جالا بقيمة 3 مليون دولار، وستنتهي من أعمال بناء المقر الجديد لمديرية الصحة بقيمة مليون و200 ألف دولار، كما بدأت أعمال المرحلة الأولى لترميم مستشفى الأمراض العقلية في بيت لحم بكلفة 600 ألف يورو، وجرى تحديث الأجهزة "جهاز التصوير الطبقي" في مستشفى بيت جالا.

 

وأضاف أن الوزارة ستعمل على الارتقاء بمستوى الخدمات الإدارية والوظيفية في مؤسسات وزارة الصحة، من اجل رفع مستوى الأداء والانسجام مع التطوير القائم.

 

من جانبه، قال القنصل الايطالي ان الحكومة الايطالية معنية بدعم الحكومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، وان هذا الاحتفال يعبر عن دعم الحكومة الايطالية والشعب الايطالي للقطاع الصحي الفلسطيني، موضحا ان مرضى سرطان الثدي في المناطق المهمشة في فلسطين بحاجة الى تقديم خدمات صحية، خاصة اذا ما تم الكشف عن المرض وتشخيصه في المراحل الاولى، مشيرا الى ان مشروع "ديزفي" يساهم في الحد من هذا المرض في المناطق البدوية.

 

واوضح ان الحكومة الايطالية قدمت دعما للحكومة والشعب الفلسطيني بقيمة 300 مليون يورو في العشر سنوات الاخيرة، منها 120 مليون كانت دعما لمشاريع القطاع الحكومي والخاص في السنتين الماضيتين.

 

وتحدثت بيزوتي باسم مؤسسة "ديزفي"، وهي جمعية غير حكومية ايطالية تعنى في تداخلات تعاونية في افريقيا واسيا والشرق الاوسط وتركز على البرامج والمشاريع الصحية والاجتماعية، مؤكدة ان "ديزفي" بدأت العمل في التجمعات البدوية في منطقتي بيت لحم والخليل منذ عام 2008، بهدف التقليل من التهميش الاجتماعي والاقتصادي لتلك التجمعات، وتطوير الوضع الصحي فيها، حيث ما زال الوصول الى الرعاية الصحية صعبا للقاطنين في تلك التجمعات.

 

واوضحت انه قد تم تنفيذ مشروع طوارئ باسم "دعم التجمعات البدوية والبنى الصحية العامة في منطقتي بيت لحم والخليل" والممول من القنصلية الايطالية للشراكة مع وزارة الصحة الفلسطينية، كما تم توفير اجهزة تخصصية لمراكز تحويلية تقع في منطقة المشروع كمركز الظاهرية للطوارئ، ومستشفى بيت جالا.

 

وقد تم انشاء مرافق جديدة جهزت تجهيزا كافيا في القرى التي كانت تنقصها المرافق الصحية، كما تم انجاز اعمال صيانة وتطوير للعيادات الصحية الموجودة، وتم توفير الاجهزة الطبية فيها، وتركزت في الخدمات على الرعاية الصحية الاولية وصحة الام والطفل، حيث يقوم فريقان طبيان بزيارة التجمعات البدوية بانتظام من خلال سيارتي عيادة متنقلة مزودتين بادوات تشخيص وعلاج، وكذلك لمختبر مصغر لفحوصات الدم، وجهاز للموجات فوق الصوتية، وجهاز تخطيط للقلب.

انشر عبر