شريط الأخبار

انحباس الأمطار يهدد موسم الزراعة الفلسطيني

09:59 - 01 تموز / ديسمبر 2010

انحباس الأمطار يهدد موسم الزراعة الفلسطيني

فلسطين اليوم: رام الله

تعاني المناطق الفلسطينية من تأخر موسم الشتاء لهذا العام الأمر الذي ألقى ظلاله على موسم الزراعة الشتوية، حيث يتهدد الأراضي الزراعية الجفاف في حال استمرار انحباس سقوط الأمطار، كما تشير توقعات خبراء الطقس.

فبحسب توقعات خبراء الطقس و المناخ فمن المتوقع أن تستمر حاله الجفاف و إنحباس الأمطار إلى أسبوعين متتالين، الأمر الذي بدأت أثاره تظهر على الحياة الزراعية الفلسطينية، كما يقول وزير الزراعة الفلسطينية إسماعيل دعيق.

يقول دعيق:" نحن الآن في حالة طوارئ بسبب الوضع السئ وقلة الإمطار بمعظم المناطق التي تعتبر مناطق زراعية و تعتمد على مياه الأمطار، فنبع العوجا جف من نيسان الماضي، وفي الأغوار و الآبار و مناطق الزراعية في جنين و طولكرم جفت عدد كبير من الآبار السطحية التي كانت تمدنا ببعض مكعبات المياه لري المزروعات".

واعتبر دعيق أن الأمر الأكثر خطورة و الذي زاد الأمر سوءا هو ارتفاع دراجات الحرارة حيث انه في بعض المناطق التي لم تشهد العام الفائت تساقط أمطار كافي سجل جفاف بعض الاشجار وموتها.

وعن خطورة هذا "الوضع المائي" يقول رئيس سلطة المياه شداد العتيلي أن الوضع المائي بالمناطق الفلسطينية يمكن وصفه بالكارثي،  بسبب الاعتماتد الكامل على الاحواض الجوفية و التي تغذى بمياه المطر، و إذا استمر احتباس المطر فهذا يعني جفافها بالكامل.

وقال العتيلي أن سبب هذا الوضع الذي تعيشه الأراضي الفلسطينية بالدرجة الأولى هو سيطرة الاحتلال على أكثر من 80% من مصادر المياه في الضفة الغربية و قطاع غزة، "لذا فما تبقى من مصادر في الوضع الطبيعي لا تكفي".

و أشار العتيلي إلى أن احد الآبار المركزية في جنوب الضفة أغلق بالكامل بسبب انخفاض مستوى المياه فيه إلى أكثر من 27 مترا الأمر الذي عطل ضخ المياه من البئر إلى المناطق السكانية، و هذا البئر واحد من عدة ابار انخفضت فيها نسبة المياه إلى أكثر من 20 مترا.

انشر عبر