شريط الأخبار

58 ضابطاً صهيونياً يطالبون نتانياهو و باراك بضرورة الإفراج عن شاليط

08:34 - 30 تشرين أول / نوفمبر 2010

58 ضابطاً صهيونياً يطالبون نتانياهو و باراك بضرورة الإفراج عن شاليط

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

لقد حان الوقت لان يتخذ قرار حاسم لإعادة الجندي شاليط"، هذا هو فحوى الرسالة التي أرسلها 58 ضابط في الاحتياط لرئيس حكومة العدو "بنيامين نتنياهو"، والى وزير الحرب "أيهود باراك "أمس، طالبوا من خلالها بالعمل جدياً من أجل إطلاق سراح الجندي الأسير في قطاع غزة.

 

وأشارت صحيفة يديعوت احرنوت على موقعها الالكتروني اليوم، انه من بين الضباط الموقعين على تلك الرسالة ثلاثة ضباط برتب عقيد و35 جندي برتبة مقدم وعشرين رائداً.

 

وتضمنت فحوى الرسالة، (أن إسرائيل تخالف وبشكل شديد التزامها الأخلاقي تجاه مقاتليها بشكل عام واتجاه "شاليط" بشكل خاص والإحساس السائد في الجيش أن أصحاب القرار لا يعملون بما فيه الكفاية من اجل إعادته، والذي يدلل على ذلك شكوك في نواياكم الجدية تجاه هذه القضية التي تعتبر مسؤولية الجميع بعدم إهمال الجنود في ساحات القتال).

 

ومن جهته قال المقدم في الاحتياط "بني حفتس" نائب قائد لواء المدفعية "أننا قمنا بكتابة هذه الرسالة وإرسالها على خلفية الجمود المستمرة من أجل إطلاق سراح "شاليط" وتضائل أهمية النضالات الجماهيرية من أجله، ولقد شعرنا إن الوقت يمر دون جدوى".

 

كما تطرق "حفتس" للثمن المطلوب مقابل إطلاق سراحه قائلاًُ، "اعتقد أن الخطأ يكمن في كلمة "مخطوف"، والحقيقة هي إن "شاليط" أسير في أيدي حماس، ولقد قمنا على خلفية حرب الغفران بإطلاق سراح حوالي 8.000 جندي مصري مسئولين عن قتل العديد من الجنود الإسرائيليين ومع أن الثمن كان باهظ إلا أن أحداً لم يعترض على دفعه آنذاك".

 

وأضاف ضابط أخر برتبة مقدم في المدفعية ومسئول عن إحدى الكتائب في اللواء، "نحن نخدم في الجيش بكل حب وإرادة، والجنود من تحتنا يعتمدون علينا في الدفاع عنهم والاهتمام بأمورهم، إذا ما أصيب احدهم أو وقع في الأسر وعندما تكون قضية "شاليط" نموذجاً سيئاً لهؤلاء الجنود فان الأمور ستنقلب رأساً على عقب".

انشر عبر