شريط الأخبار

بعد فضائحه المتواصلة.. "هاكر" يدعى اختراق موقع "ويكيليكس" وإيقافه

11:56 - 30 تشرين أول / نوفمبر 2010

بعد فضائحه المتواصلة.. "هاكر" يدعى اختراق موقع "ويكيليكس" وإيقافه

فلسطين اليوم- وكالات

ادعى أحد قراصنة الكمبيوتر المعروف باسم "جيستر" مسئوليته عن اختراق موقع "ويكيليكس" وإيقافه موقتاً عن الظهور على شبكة الإنترنت.

وقد تعرض الموقع الإلكترونى الخاصة بشبكة "ويكيليكس" المشهورة لهجوم حجب الخدمة يوم، الأحد، وذلك قبيل بدء إطلاقه للدفعة الأولى من البرقيات الدبلوماسية الأمريكية السرية، والتى بلغ عددها 250 ألف برقية.

وأعلن جيستر، الذى كان فى السابق الذى يستهدف المواقع الإلكترونية الخاصة بالمتطرفين فى رسالة له، مسئوليته عن تلك الهجمة الإلكترونية على "ويكيليكس" عبر حسابه الخاص على شبكة "تويتر" للتدوين المصغر على الإنترنت.

وقال جيستر: "إنه هاجم الموقع فى محاولة لإنقاذ حياة القوات الأمريكية والعلاقات الخارجية للولايات المتحدة مع حلفائها حول العالم".

وكان جوليان أسانج، مؤسس موقع "ويكيليكس"، قد أعلن عن تعرض الموقع لهجمات حجب الخدمة قبل إطلاق التسريبات الجديدة، لكنه شدد على اعتزامه نشرها وعدم الانصياع لمطالب الحكومة الأمريكية.

وتتضمن البرقيات السرية التى نجح الموقع فى نشرها، رسائل سرية أرسلها دبلوماسيون أمريكيون من سفارات الولايات المتحدة حول العالم إلى وزارة الخارجية فى واشنطن.

وكانت الحكومة الأمريكية قد أرسلت خطاباً إلى أسانج قبل نشره تلك الوثائق السرية تحذره فيه من أن النشر الوشيك لوثائق سرية أمريكية من شأنه تعريض أرواح عدد لا حصر له للخطر وتقويض الأمن العالمى.

وأصدرت وزارة الخارجية الأمريكية هذا الخطاب مطالبة "ويكليكس" بإعادة جميع الوثائق التي تسربت بشكل ينتهك القانون الأمريكي.

وقالت الخارجية الأمريكية، إن الخطاب كتب رداً على رسالة فى وقت سابق من جانب أسانج يطلب فيها معلومات عن الذين يتعرضون للخطر جراء نشر تلك الوثائق.

وكان موقع "ويكيليكس" قال إنه سينشر وثائق يزيد حجمها سبعة أضعاف حجم الوثائق التي نشرها فى أكتوبر الماضي عن حرب العراق، والتي وصلت إلى 400 ألف صفحة، والتي عدت أكبر عملية تسريب في التاريخ الأمريكي.

انشر عبر