شريط الأخبار

هآرتس تزعم: عام 2010 اقل تواجد عسكري صهيوني في الضفة الغربية‏

08:26 - 28 تموز / نوفمبر 2010

هآرتس تزعم: عام 2010 اقل تواجد عسكري صهيوني في الضفة الغربية‏

فلسطين اليوم-ترجمة خاصة

ذكرت صحيفة هآرتس بأن التواجد العسكري للجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية هو العاقل منذ اندلاع انتفاضة الاقصى الأولى عام .

1987 ووفقا لهآرتس فكتيبة الجيش المنتشرة في الضفة الغربية ( كتيبة ايوش) تقل عن النصف في عدد وحداتها القتالية مقارنة عما كانت عليه في ذروة الانتفاضة الثانية0

 وذكرت مصادر عسكرية في القيادة الوسطي بأن انخفاض عدد الوحدات القتالية في الضفة الغربية لا يدل عن انخفاض الدافع للمنظمات الفلسطينية المسلحة لتنفيذ عمليات فدائية بل ان الفضل يعود في خفض عدد القوات لقدرة الاغتيالات بالتعاون بين الجيش وجهاز الشاباك .

 

وحسب المصادر فأحدي الأسباب لخفض عدد القوات جاء بعد حرب لبنان الثانية حيث لم يتم استدعاء قوات من جيش الاحتياط للقيام بعمليات عسكرية في الضفة الغربية مع ذلك لا زالت عشرات الوحدات من الجيش النظامي وقوات الاحتياط تعمل في الضفة منذ الانتفاضة الاولي .

وقالت المصادر منذ التسعينات مع بدء انتهاء الانتفاضة الاولي وبعد توقيع اتفاقيات اوسلو وخروج الجيش الاسرائيلي من  مدن الضفة الغربية فقد سجل تواجد كبير لقوات الجيش في النصف الاول من سنوات التسعين خاصة في فترة العمليات الفدائية ( الاستشهادية) كما ان عدد القوات بقي في تلك الفترة كبير في قطاع غزة.

وأشارت المصادر العسكرية بأن حجم قوات الجيش في الضفة الغربية  جاء بعد تنفيذ خطة الانسحاب من قطاع غزة صيف 2005 حيث تم سحب عدد كبير من قوات الجيش التي كانت منتشره داخل وخارج القطاع فعام 2010 يعتبر اقل تواجد للجيش في الضفة الغربية .

 

وتم نشر مواقع مراقبة للقوات الخاصة والحديث يدور هنا عن قوات المستعربين ( دوفدوفان) ووحدات ( نيتسان9 حيث يتمحور عمل قوات المستعربين علي نشر حواجز ثابتة ومتنقلة في الضفة الغربية حيث طرأ تحسن كبير في عمل قوات الجيش وضباط جهاز الشاباك

كما ان هناك سبباً آخر لخفض عدد القوات في الضفة وهو التنسيق الأمني الواسع بين أجهزة الامن الفلسطينية وقوات الجيش الإسرائيلي وخاصة من قبل القوات التي دربها الضابط الامريكي كيث دايتون.

انشر عبر