شريط الأخبار

ميداليات للسياح في القدس كتب عليها "صنع من صواريخ القسام"

10:12 - 24 تشرين أول / نوفمبر 2010

 

ميداليات للسياح في القدس كتب عليها "صنع من صواريخ القسام"

 فلسطين اليوم-القدس

تبيع " دولة الاحتلال"، ميداليات على شكل خريطة فلسطين للسياح الأجانب واليهود القادمين من الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأميركية كتب عليها (صنع من صواريخ القسام).  

وتباع هذه الميداليات في مدينة القدس للسياح الأجانب وخاصة في البلدة القديمة التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967،

وتدعي إسرائيل، وفقا لتقارير على وسائل إعلامها "أن أكثر من 12 ألف صاروخ (قسام) أطلق من قطاع غزة إلى إسرائيل على مدى السنوات العشر الماضية، والنتائج حتى الآن كانت "مدمرة" وقاتله، وأدت الى جرح أكثر من 600 إسرائيلي، وقتل 28 أخرين، مضيفة" أن الحكومة الإسرائيلية تبذل قصارى جهدها لحماية مواطنيها والدفاع عن نفسها ضد هذه الهجمات التي وصفتها بـ" الوحشية" ولكن هذا لم يكن سهلاً أو بدون تكلفة".. حسب قولها..

ويقول تقرير نشرته وسائل الإعلام" أن قوات الجيش الإسرائيلي ردت في ديسمبر عام 2008، على القصف الصاروخي من قطاع غزة ومحاولة لتوجيه ضربة قاسية لحركة حماس ومنع إطلاق الصواريخ كونها إنطلقت من غزة، ومع ذلك، واجه الجيش عدو صعب لأنها أخفت نفسها داخل مناطق مدنية".. وفق التقرير.

ووفق التقرير" فإنه حتى اليوم لا يمكن للجيش الإسرائيلي الإستجابة بفعالية قاذفات الصواريخ ويرجع ذلك إلى حقيقة أن 97% من الصواريخ التي تسقط على إسرائيل تنطلق من مناطق مأهولة بالسكان المدنيين في غزة، وغالباً من المدارس القريبة والمستشفيات والمساجد، ومنذ ما يسمى بـ" وقف إطلاق النار" في يناير 2009، تم إطلاق أكثر من 445 صاروخ ( القسام) وقذائف الهاون من غزة على جنوب إسرائيل حتى الآن، وفقا للتقرير.  

وتقول الشركة المصنعة لهذه المنتجات" بأن تتعاون مع رجال مهرة للترويج لمنتجاتها، ولديها الأمل في إغتنام هذه الفرصة لشراء واحدة من هذه المنتجات المصنوعة من صواريخ القسام، ودعما لمواطني إسرائيل"...حسب قولها.

وشنت جيش الإحتلال الإسرائيلي نهاية كانون الاول/ديسمبر 2008حرباً على قطاع غزة أطلق عليها عملية "الرصاص المصبوب" أسفرت عن إستشهاد نحو 1400 فلسطيني . 

وأثارت تلك الحرب استنكارا وانتقادات على مستوى دولي, واتهمت إسرائيل بارتكاب جرائم حرب في غزة.

انشر عبر