شريط الأخبار

الاحتلال غير جاهز لأي حروب

08:26 - 24 تموز / نوفمبر 2010

الاحتلال غير جاهز لأي حروب

فلسطين اليوم-وكالات

كشف نائب وزير الامن  الصهيوني ، الجنرال المتقاعد متان فيلنائي، النقاب عن انّه بالرغم من مرور اربع سنوات ونيّف على انتهاء حرب لبنان الثانية فانّ الخلافات بين الوزارات المختلفة في الدولة العبرية ما زالت قائمة.

وقال فيلنائي ان هذه الخلافات تحول دون تطبيق التوصيات، وتعرقل مهام الاستعدادات لحماية الجبهة الداخلية، التي برأيه في كل حرب قادمة ستتحول الى جبهة قتال بكل ما تحمل هذه الكلمة من معان.

وقال فيلنائي في دراسة استراتيجية نشرها في كتيب خاص عن المخاطر الاستراتيجية المحدقة بالدولة الصهيونية في العام الجاري وفي العام القادم 2011 ان 40 بالمئة فقط من الجبهة الداخلية محمية من قبل قوات الأمن الاسرائيلية، اما الباقي، اي 60 بالمئة فما زال مكشوفًا ولا يمكن لقوات الاحتلال في حال اندلاع مواجهة جديدة حمايته.

وقال نائب وزير الامن ايضا ان التهديدات المحدقة باسرائيل هي من قبل الصواريخ الباليستية الإيرانية ومن حزب الله اللبناني " على حد زعمه"، الذي يملك الصواريخ القادرة على ضرب تل ابيب، وفي القريب العاجل.

 بحسب مزاعم فيلنائي، فانّ حزب الله سيُطور الصواريخ الامر الذي سيؤهله لضرب مناطق واماكن محددة، مشددا على انّ هذا الامر هو مسألة وقت ليس الا.

كما لفت الى الجبهة الجنوبية قائلا ان الصواريخ التي تمتلكها حركات المقاومة في القطاع كانت صواريخ بدائية ومع مرور الوقت قامت بتطويرها بحيث تحولت الى تهديد على البلدات الاسرائيلية، واشار الى انّ المقاومة تواصل تطوير الصواريخ التي بحوزتها، وفي المستقبل القريب، يقول فيلنائي، فانّ مدى الصواريخ سيصبح اكثر بعدا، والدقة في التصويب ستتحسن، كما ان الصواريخ ستحمل رؤوسا خطيرة للغاية، على حد زعمه.

وعلى ضوء هذه المعطيات، يقول نائب وزير الامن الاسرائيلي، انه يتحتم على الدولة العبرية ان تتحضر للمعركة القادمة على الجبهتين: الجبهة العسكرية والجبهة المدنية، خصوصا وان الجبهة المدنية ستكون مشاركة بشكل تام في تحمل الاصابات في كل حرب او مواجهة تخوضها اسرائيل.

ونوه الى ان اصابة العمق الاسرائيلي خلال الحرب الثانية على لبنان دفعت الحكومة الاسرائيلية الى اتخاذ قرار بموجبه فانّ مسؤولية حماية الجبهة المدنية تكون لدى وزارة الامن، ولكن على الرغم من ذلك، يقول نائب الوزير، فانّ النقاشات بين الجهات ذات الصلة على تحمل المسؤولية ما زالت مستمرة الامر الذي يؤثر سلبا على الاستعداد للمواجهة القادمة، مقارنة مع استعداد الجيش للمواجهة، اذ انّه في الجيش معروف من هو القائد ومن هي الوحدات ومن هو المسؤول عنها، في حين انّ الامور في الجبهة الداخلية لم تُحدد حتى الآن، واشار الى ان القرار بتشكيل الجبهة الداخلية في الجيش الاسرائيلي كان قرارا صائبا وان هذه الهيئة تعمل كل ما في وسعها من اجل حماية العمق الاسرائيلي من التهديدات الخارجية والداخلية، ولكن برأيه التنظيم هو مسألة مهمة، ولكن الاهم من ذلك هو انّ اسرائيل تعاني في كل ما يخص الجبهة الداخلية من عدم وضوح في الرؤية، او من عدم وجود رؤية بالمرة لدى صناع القرار في تل ابيب.

وانتقد نائب الوزير بشدة جميع الجهات المسؤولة في اسرائيل حيث قال انّها تبدأ بالعمل لحماية الجبهة الداخلية بعد انْ تباشر المدفعية بالقصف، وخلص الى القول انّ وزارة الحرب الاسرائيلية تعمل على زيادة التنسيق بين جميع المسؤولين عن الجبهة الداخلية، ولكن الجهة التي تعيق التنسيق والتقدم من اجل حماية الجبهة الداخلية، يقول فيلنائي، هي الوزارات الحكومية، التي تعاني دائمًا من نقص في الميزانيات، ويجب التصريح بذلك علنًا، على حد تعبيره.

 

انشر عبر