شريط الأخبار

حزب الله يكشف:"اسرائيل" اخترقت هواتف نقالة لثلاثة مقاومين

07:24 - 23 تموز / نوفمبر 2010

حزب الله يكشف:"اسرائيل" اخترقت هواتف نقالة لثلاثة مقاومين

فلسطين اليوم – وكالات

إتهم رئيس الهيئة المنظمة للاتصالات اللبنانية عماد حب الله اليوم الثلاثاء, إسرائيل بزرع خطوات خفية في خطوط الإتصالات الرسمية اللبنانية للتصنت ومراقبة المقاومة اللبنانية, مشيراً إلى ان الأجهزة اللبنانية لا تستوفي ابسط الشروط للسلامة,

وقال حب الله في صحفي مشترك مع رئيس لجنة الإعلام والاتصالات البرلمانية النائب حسن فضل الله ورئيس الهيئة المنظمة للاتصالات عماد حب الله بشأن الخروق الإسرائيلية لقطاع الإتصالات اللبناني" لدينا عملية دمج لبعض المهام التي يجب فصلها بين التخطيط والتنفيذ والرقابة ".

ولفت حب الله إلى ان العاملين في قطاع الاتصالات وبالأخص الذين يتولون مواقع حساسة لا يخضعون لاي معايير تاخذ بالاعتبار الامن الوطني, مؤكداً ان بعض انظمة الامان في شبكة الاتصالات معروفة بترصد الإحتلال الاسرائيلي لها ما يؤمن له بوابات خلفية للعبور .

واشار الى ان الشبكات تعاني من غياب الفاعلية ولا يوجد تنسيق فعلي بين أقسام الشبكة المختلفة, كما تنتشر الأبراج التي تقوم بعملية الاتصالات على الحدود من قبل الاحتلال الإسرائيلي, وهذه تسمح للشبكة اللبنانية بان تمتد إلى الأراضي المحتلة وبالعكس الشبكات الإسرائيلية تمتد إلى المناطق اللبنانية .

وأكد ان هناك فوضى حاصلة في كلمات السر, وهناك أيضا عملية الولوج إلى الشبكات بعدة طرق منها ما يسمى بالشبكة الخاصة الافتراضية او عبر الـGPRS هناك زرع للمعدات وإدخال بعض المعدات في الشبكات وايضا استنساخ البطاقات او الشرائح .

وكشف ان هناك استخدام لهواتف ملوثة وبيد الإسرائيلي فك شيفرة المفاتيح الخورزمية. هذه الشيفرة فكت من قبل الاسرائيليين ما قبل عام 2004.

واشار الى انه في منطقة الردار في شبعا هناك العديد من الخبراء الذين يقومون باعمال كارثية على لبنان والمنطقة, وتغطي هذه الأبراج اقله كامل الجنوب اللبناني والبقاع الغربي .

واضاف ان هناك أبراجا مشيدة من قبل الإسرائيليين موجهة الى الاراضي اللبنانية تسترق السمع وتأخذ المعلومات كمركز الناقورة وهو مركز رصد يغطي 10 كلم طول في الأراضي اللبنانية, وأشار إلى ان هناك مركز رأس الناقورة2 او جل العلم وهناك أبراج موجهة باتجاه الداخل اللبناني للرصد والتجسس والتدخل والتحكم وهنا الخطورة، بما يمكن للإسرائيليين التحكم بالاتصالات .

اضاف حب الله :يمكن للإسرائيليين ان يرصدوا من خلال تلك المراكز مدة المكالمة ،الرسائل ومضمون الاتصالات ويعتبر هذا مخالفة لدستور الاتحاد الدولي للاتصالات ،كل هذه المراكز هي على الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة .

وعرض نتائج هذه الخروقات وهي : أولا أخف عملية تشويش وتعطيل لبعض اجزاء الشبكة او عزل بعض الاشخاص عن الشبكة, عمليات اطلاع على بيانات التراسل بين المشتركين, القدرة في جمع المعلومات عن المشتركين, التنصت على الشبكات ".

ولفت حب الله الى ان الاسرائيليين تنصتوا ايضا على قوات اليونيفيل العاملة في جنوب لبنان وهذا ما صرح به القائد السابق لهذه القوات .

 

 

انشر عبر