شريط الأخبار

هدايا الحجاج.. ضرورة ترهق الكاهل

10:15 - 23 تموز / نوفمبر 2010

هدايا الحجاج.. ضرورة ترهق الكاهل

فلسطين اليوم- غزة (خاص)

لم تعد مسألة الحصول على جواز سفر، وتأشيرة حج هي المانع الوحيد للكثير من الفلسطينيين للذهاب إلى السعودية لأداء مناسك الحج، فالأوضاع الاقتصادية والمادية أصبحت سبباً لا يمكن تجاهله في عدم السفر لأداء الحج، خاصةً عندما يتعلق الأمر بـ"هدايا الحجاج" التي باتت ترهق كاهل كل من يحاول التفكير في السفر.

 

فالراغبون في الحج، لا يلزمهم التفكير فقط في مصاريف السفر لأداء المناسك، ولكن عليهم في البداية البحث الجدي في كيفية الحصول على مبالغ مالية لشراء هدايا للأقارب والأصحاب والمهنئين بعودتهم من الحج.

 

فالمواطن أبو شاكر محمد، أبدى استياء واضحاً خلال حديثه لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، من عدم قدرته على السفر للسعودية لأداء مناسك الحج وذلك لعدم قدرته في الوقت الحالي على اكتمال مصاريف الحج، خاصةً مايتعلق بهدايا الزوار، مشيراً إلى أنه يملك مصاريف السفر.

 

وقال محمد:" لا يمكن أن نسافر للحج دون العودة بهدايا ولو كانت رمزية للأصحاب والأحباب ممكن يأتون للتهنئة بالعودة، فالكل يحب هدية الحاج، وأحياناً تكون بعض الهدايا مكلفة خاصةً للأقارب المقربون"، موضحاً أن الأوضاع الاقتصادية تحول دون تحقيق رغبته في السفر.

 

وقد اعتاد الحجاج على حمل هدايا من الديار الحجازية، بعضها يكون رمزياً وأخرى تكون مكلفة حسب درجات القرابة، ويكون لهذه الهدية معنى خاص وأهمية لأنها تعبر عن قدسية المكان التي جاءت منه هذه الهدية.

 

وتتنوع هدايا الحجاج مابين السبح والسواك وسجاجيد الصلاة والخواتم الفضية والعبايات والشالات النسائية، والجلابيات الرجالية والطواقي، وهناك من يجلب الكحل والبخور، وماء الزمزم، وإكسسوارات الأطفال، والمصاحف.

 

ويرى الشاب مسلم أبو صلاح، أن الكثير من المواطنين يذهبون لتهنئة الحاج ويحرصون على الحصول على هديته، على اعتبار أن هدية الحاج تكون مميزة ولها قيمة خاصة لدى البعض.

 

ولكنه، أكد أن الكثير من الراغبين في السفر للحج يضعون موضوع الهدايا في نصب عينه نظراً لتكلفتها المادية.

 

وقد يضطر الكثير من الحجاج إلى شراء هدايا الحج قبل السفر للموسم، حيث يعتقدون أن سعرها قبل السفر يكون منخفضاً وأقل تكلفة.

 

الحاجة أم بهجت سلامة أدت مناسك الحج قبل عامين، أوضحت أن هدايا الحج بالنسبة لها كلفتها مايقارب الـ1500 دينار، حيث أن عائلتها كبيرة، فاضطرت لشراء هدايا للجميع، فضلاً عن هدايا قيمة ومميزة لأبنائها وبناتها وأشقائها.

 

وأشارت سلامة، إلى أن مشكلة هدايا الحج تكمن في صعوبة حملها، أو التعب الذي يرافق حملها من مكان بعيد كالسعودية، الأمر الذي يرهق كاهل الحاج خلال مروره عبر المعابر المختلفة وصولاً لقطاع غزة.

 

يُذكر، أن تكلفة الحج لهذا العام قد ارتفعت عن سابقها حيث بلغت مايقارب الـ2000 دينار، حيث قدر مسؤولون أسباب ارتفاع تكلف الحج للعام الحالي، بغلاء أسعار الفنادق التي تأوي الحجاج في السعودية.

 

 

انشر عبر