شريط الأخبار

عباس غاضب من الجميع

11:41 - 21 حزيران / نوفمبر 2010

عباس غاضب من الجميع

فلسطين اليوم-غزة

كشفت مصادر فلسطينية لـ «الحياة» أن الرئيس محمود عباس غاضب من مواقف الدول والزعماء العرب وعدد من القادة الفلسطينيين، مضيفة أن الاتحاد الأوروبي ودولاً أوروبية غاضبة من عباس بسبب عدم دعوتهم الى الاجتماع الذي عقد في واشنطن في الثاني من أيلول (سبتمبر) الماضي لإطلاق المفاوضات المباشرة مع إسرائيل.

 

وقالت المصادر إن عباس انتقد بشدة أثناء اجتماع قيادي عقد في مقره في مدينة رام الله الشهر الماضي مواقف الدول العربية من قضية المفاوضات مع الدولة العبرية. وأضافت أنه قال بحسرة ومرارة لتبرير قبوله المشاركة في المفاوضات: «لا أحد في العالم يقول لا للولايات المتحدة، واصفاً الموقف العربي والوضع الفلسطيني بأنه «مؤسف». واعتبر أن «المفاوضات ليست المشكلة الوحيدة التي يواجهها، بل أيضاً العرب ومواقفهم».

ولم يسمِ الرئيس دولاً عربية بعينها، بل تحدث عموماً من دون أن يستثني أي دولة

كما وجه عباس انتقادات لاذعة لـ «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» على خلفية «تعليق» عضوية ممثلها في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، نائب أمينها العام عبد الرحيم ملوح، علماً أنه لم يشارك في هذا الاجتماع أي ممثل عن الجبهة. وقال: «لا أقبل الابتزاز، من أراد تعليق عضويته فليعلقها، ومن أراد الانسحاب من المنظمة فلينسحب، ومن أراد البقاء فأهلا وسهلاً». واتهم عضو المكتب السياسي للجبهة، مسؤولها في الخارج الدكتور ماهر الطاهر بأنه «يكتب بيانات ضده من دمشق».

ووجه عباس أيضاً انتقادات مماثلة لـ «الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين» التي سعى ممثلها في اللجنة التنفيذية والاجتماع تيسير خالد وعضو مكتبها السياسي قيس عبد الكريم الى نفي اتهامات عباس لها بـ «شتمه أو تخوينه».

وفي شأن الغضب الأوروبي، قالت المصادر إن «الأوروبيين عبروا عن غضبهم من عباس نظراً الى أنه لم تتم دعوتهم الى اجتماع واشنطن لاستئناف المفاوضات المباشرة مع إسرائيل». وأضافت أن «عباس شرح الموقف للأوروبيين، وأنه كان يؤيد مشاركتهم، إلا أن الولايات المتحدة رفضت بشدة وقالت له: لستم أوروبيين أكثر من الأوروبيين، الذين لم يطلبوا أصلاً المشاركة في الاجتماع».

انشر عبر