شريط الأخبار

ما الخوف وأشكاله وكيف نتغلب عليه؟

07:35 - 20 حزيران / نوفمبر 2010

ما الخوف وأشكاله وكيف نتغلب عليه؟

فلسطين اليوم-وكالات

  تقول قارئة: تنتابنى حالات من الخوف الشديد فى أوقات متفرقة ولا أستطيع التحكم فى هذا الخوف، وغالبا ما يصاحبه كوابيس وأحلام مزعجة فهل هذا خوف مرضى أو خوف طبيعى وكيف أتغلب عليه؟

 

تجيب على السؤال الدكتورة هبة عيسوى أستاذ الطب النفسى بجامعة عين شمس المصرية قائلة: الخوف عاطفة مؤلمة ومزعجة استجابة لخطر أو تهديد ما، وهو جزء من المزاج الطبيعى كالحزن والفرح ويختلف الخوف عن القلق بأن القلق يحدث بدون مثيرات خارجية ويصاحبه الخوف من تهديد غير محتمل ولا يمكن تجنبه بينما فى حالة الخوف يستطيع الإنسان أن يهرب منه أو يتجنبه.

 

ولفظ الخوف جاء فى القرآن فى نحو خمسة وستين موضعاً، جاء بعضها بصيغة الاسم، كقوله تعالى: (فمن تبع هداى فلا خوف عليهم) (البقرة:38)، وجاء بعضها الآخر بصيغة الفعل، كقوله تعالى: {ليعلم الله من يخافه بالغيب} (المائدة:9).

 

وللخوف أشكال ثلاثة: الأول: الخوف المستحب وهو خوف المؤمن من الله عز وجل، قال تعالى: {ويرجون رحمته ويخافون عذابه} (الإسراء:57)، والثانى هو الخوف الصحى وهو الخوف الطبيعى الذى يقوم بحماية الإنسان من المخاطر والهلاك ويقوده إلى السعى والبحث والتقصى وتطوير الذات وحفظ الوجود كالخوف الناتج عن شىء مخيف مثل الخوف من الأسد.

 

والثالث: الخوف المرضى الذى يظهر فى أوقات معينة وظروف ضاغطة مؤديا إلى التضخيم أو التهور واضطراب السلوك، والخوف يؤثر على العقل الباطن فتظهر الكوابيس والأحلام المزعجة فى الحالات الفردية.

 

أما الخوف الجماعى فتظهر الحالة الهيستريائية الجماعية والذى يظهر أثناء الحروب، الكوارث، والأوبئة.

 

أما الأسباب العلمية المكتشفة وراء الخوف فتظهر جليا من نتائج البحث العلمى المتعلق بعلم البيولوجية العصبية، فمفتاح الدماغ لديناميكية الخوف مسئولية الأميجدولا ذلك الجزء الصغير جدا من الدماغ الذى ينظم العواطف السلبية

 

وتتضمن أعراض الخوف الشديد:

 

- شعور مفاجئ بالهلع والرعب.

- زيادة سرعة ضربات القلب.

- ألم فى الصدر.

- شعور عام بعدم الاستقرار أو شعور بالدوار.

- صعوبة فى التنفس.

- شعور عام بالتنميل.

- زيادة العرق.

- ألم بالمعدة وغثيان.

- خوف من عدم القدرة على السيطرة على الموقف.

 

وتشير الدكتورة هبة عيسوى إلى أنه يجب التعامل مع الخوف، ومن أهم الطرق للسيطرة عليه هى مواجهته لأن الأبحاث أثبتت أن الخوف يصيب الإنسان بالأمراض العضوية مثل مرض السكر وارتفاع الضغط وأمراض القلب وسرعة نبضاته والكثير من الأمراض النفسية الأخرى التى يسببها كالتوتر والقلق والانطوائية وعدم الثقة بالنفس والتردد،‏ كما أنه يسبب الكوابيس فى المنام والأرق والاكتئاب والوساوس وتوهم المرض.

 

من أنواع العلاج الفعالة:

- علاج مركب يتضمن العلاج السلوكى النفسى لفهم أسباب سلوك الشخص وذلك يساعد فى تغيير أنماط السلوك وأنماط التفكير المصاحب للخوف الشديد، وكذلك العلاج بالعقاقير الذى يمنع حدوث حالة الخوف من بدايتها.

انشر عبر