شريط الأخبار

الموت سبق عناق ابنه المعتقل الذي سيفرج عنه بعد أشهر

01:16 - 20 حزيران / نوفمبر 2010

الموت سبق عناق ابنه المعتقل الذي سيفرج عنه بعد أشهر

فلسطين اليوم-نابلس

توفي في ثاني أيام عيد الأضحى المبارك الأستاذ زهير جاسر اسعد من بلدة بيتا جنوب نابلس، وهو والد الأسير عمار اسعد، اثر إصابته بجلطة تسببت بنزيف حاد في الدماغ.

وأفاد احمد البيتاوي الباحث في مؤسسة "التضامن الدولي لحقوق الإنسان"، أن الأسير عمار اسعد، الذي يقضي حكما بالسجن لمدة 8 سنوات ونصف، لم يتمكن من رؤية والده قبل أن توافيه المنية، علما انه لم يتبق سوى بضعة أشهر للإفراج عنه.

وأشار البيتاوي إلى أن الأسير عمار لم يُخبر رفاقه الأسرى بوفاة والده إلا بعد يومين، وذلك حفاظا على أجواء الفرحة داخل معتقل النقب، حيث كان الأسرى يحتفلون بفرحتي عيد الأضحى وحفل وداع للأسير عادل خليل حامد من غزة قبل يوم من الإفراج عنه بعد ان أمضى 17 عاما في سجون الاحتلال.

ولفت البيتاوي إلى أن الأستاذ زهير اسعد شغل قبل وفاته عددا من المناصب الاجتماعية والخيرية، حيث عمل عضوا في بلدية بيتا وأمينا لصندوقها، بالإضافة إلى عضويته في لجنة زكاة البلدة ولجنة الإصلاح وبناء المساجد في قرى جنوب نابلس، عدا عن عمله كموجه للتربية الإسلامية في وزارة التربية والتعليم.

واوضح البيتاوي ان حوادث وفاة أقارب الأسرى تعتبر من أصعب اللحظات التي يمر بها الأسرى أثناء اعتقالهم، فكثير من المعتقلين توفي ذووهم قبل أن يتمكنوا من إلقاء نظرة الوداع عليهم.

انشر عبر