شريط الأخبار

"إسرائيل" ستجرب صاروخ متطور لأول مرة

11:59 - 16 تشرين ثاني / نوفمبر 2010


"إسرائيل" ستجرب صاروخ متطور لأول مرة

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

قال الكولونيل احتياط بجيش الاحتلال الإسرائيلى، يؤاف تورجمان، رئيس إدارة مشروع صاروخ " حيتس" - ARROW - المضاد للصواريخ الباليستية إن عملية تطوير الصاروخ من طراز "حيتس 3" أوشكت على الانتهاء ومن المقرر أن تجرى خلال العام المقبل تجربة الإطلاق الأولى لهذا الصاروخ.

 

وأضاف تورجمان أن تطوير النوع المعدل للصاروخ يشكل انطلاقة تكنولوجية عالمية نظرا لميزاته التي تفوق ميزات أي صاروخ مضاد للصواريخ متوفر حاليا في إنحاء العالم، ومن ضمنها سرعة الصاروخ ودقة تصويبه وقدرته على تغيير مساره خلال التصدي للصاروخ المعادى.

 

وأشارت الإذاعة العامة الإسرائيلية إلى أن مميزات الصاروخ "حيتس 3" تتيح تحسين أداء نظام المضادات الأرضية في إسرائيل بنسبة ملحوظة، كما أنها تزيد إلى حد كبير المناعة بوجه المفاجآت والسيناريوهات المعادية غير المتوقعة، لافتة إلى أن من مميزات الصاروخ الحديث أيضا تقلص تكلفة الدفاع المضاد للصواريخ.

 

وأوضح المسئول الإسرائيلي أن الصاروخ من طراز "حيتس 3" هو فى الواقع صاروخ يصل مداه إلى ما وراء الغلاف الجوى المحيط بالكرة الأرضية وفى مقدوره اعتراض أهداف فى ارتفاعات تحلق فيها الأقمار الصناعية، وأنه أصغر حجما وأسرع من صاروخ "حيتس 2"، مضيفا بأن الصاروخ الجديد يستعين بأعلى مستوى من التكنولوجيا، ويكسب إسرائيل قدرة إحكام إغلاق أجوائها.

 

وأوضحت الإذاعة العبرية أن "حيتس 3" باستطاعته حماية أجواء "إسرائيل" بوجه الصواريخ الباليستية الإيرانية، ويتم اعتراض هذه الصواريخ على ارتفاع عال وبعيدا جدا عن إسرائيل بحيث لا تتساقط على الأرض أجزاء من الصواريخ المعادية بعد تفتيتها فى عملية التصدى والاعتراض، وإنما تحترق هذه الأجزاء المفتتة لدى دخولها الغلاف الجوى المحيط بالأرض.

 

وأشار رئيس إدارة مشروع الصاروخ إلى أن المشروع يتواصل وفقا للجدول الزمنى المحدد وتشارك فيه طواقم إسرائيلية وأمريكية، موضحا أن الصناعات الجوية الإسرائيلية والدوائر الأمنية المختصة راضية جدا عن تقدم المشروع.

 

وأنهى ترجمان حديثه خلال كلمته فى مؤتمر الطيران والفضاء فى مدينة القدس المحتلة أمس قائلا: "إسرائيل تحرص على أن تحقق دائما تفوقًا بعدّة درجات على العدو وتطوير صاروخ الحيتس 3 يشكل خطوة كبيرة جداً إلى الأمام".

 

من جهة أخرى ذكرت صحيفة يديعوت أحرانوت، الإسرائيلية في تقرير لها تحت عنوان "إسرائيل تستعد للسلاح الذري الإيرانى" بأن منظومة الحرب الجوية الإسرائيلية ستكون جاهزة كليا عام 2015 .

 

وبينت، أن المنظومة ستشمل على صواريخ اعتراض صواريخ قصيرة المدى تعمل وفق القمر الاصطناعي الإسرائيلي " كيمى كيزا" الذى هدفه تفجير الصواريخ البلاستية خارج الغلاف الجوى لإسرائيل، مشيرة إلى أنه كانت قد كشف عن تلك المنظومة من قبل لجنة الفضاء الإسرائيلية فى القدس المحتلة.

 

وأضافت يديعوت بأنه على الجانب الآخر تتوقع إسرائيل أن تنجح إيران فى تطوير سلاح ذرى خلال السنوات الخمس المقبلة، حيث أوضح العقيد، تسفيكا حايموفتش، من سلاح الجو الإسرائيلى للصحيفة قائلا: "سنحول الحلم لواقع خلال 5 سنوات".

 

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن المنظومة الإسرائيلية الدفاعية تشمل على عدة منظومات من بينها "القبة الحديدية" التي صنعت لاعتراض صواريخ قصيرة المدى ما بين 5 إلى 70 كيلو مترا، كما تشتمل على المنظومة الثانية "جلعات دافيدز سلينج " والتى ستكون جاهزة حتى عام 2013 والتي صنعت لإسقاط صواريخ باليستية بعيدة المدى.

 

كما تشتمل المنظومة على منظومة صاروخ حيتس3 لإسقاط صواريخ أرض أرض، حيث سيكون صاروخ حيتس 3 المطور جاهز للعمل عام 2014 أو فى عام 2015، وأن تكلفة كل صاروخ من نوع حيتش 3 يبلغ ما بين 2 إلى 3 مليون دولار.

 

وقال مسئولون عسكريون إسرائيليون للصحيفة العبرية إن شبكة الحرب الجوية الإسرائيلية متعددة المراحل ستكتمل جاهزة بالكامل بحلول عام 2015 وستضم صواريخ اعتراضية متوسطة المدى وأقمارا صناعية تدمر الصواريخ بعيدة المدى فى الفضاء.

 

ويتزامن جدول الإنتاج الذي كشف عنه فى معرض للفضاء ترعاه الحكومة فى القدس مع تقييم إسرائيل للموعد الذى قد تتمكن فيه إيران من تطوير سلاح نووى، حيث إذا امتلكت الجمهورية الإسلامية القنبلة سيقوى ذلك موقف سوريا والمقاتلين اللبنانيين والفلسطينيين فى صراعهم ضد إسرائيل، على حد قول يديعوت.

انشر عبر