شريط الأخبار

في عيد الأضحى.. "سرايا القدس" تجدد تمسكها بنهج المقاومة

10:15 - 15 تشرين ثاني / نوفمبر 2010


في عيد الأضحى.. "سرايا القدس" تجدد تمسكها بنهج المقاومة

فلسطين اليوم- غزة

جددت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، تمسكها بخيار المقاومة ونهج الشهادة حتى تحرير كافة الأراضي الفلسطينية.

 

وجاء في بيان للسرايا "ها هو شعبنا المجاهد الصابر المرابط يستقبل العيد المبارك ومازال يسطر أروع ملاحم البطولة والفداء، رغم جراحه النازفة في كل مكان، فالقدس مهددة بالتهويد والاستيطان ومحاولات هدم الأقصى لا تتوقف، والعدوان الصهيوني متواصل على شعبنا في قطاع غزة وضفتنا الغربية، وآلاف الأسرى مازالوا خلف القضبان في سجون الاحتلال".

 

وأضاف "إننا في سرايا القدس وفي هذه المناسبة المباركة، نتقدم بأحر التهاني والتبريكات للأمتين العربية والإسلامية، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، وكما نبرق بالتهنئة العطرة إلي الشعب الفلسطيني الصامد رغم الجراح التي تلم بأبناء شعبنا، ورغم قيود الاحتلال التي تحاول النيل من عزيمته وإرادته الذي يقدم خيرة أبنائه شهداء علي طريق تحرير فلسطين".

 

كما أبرقت السرايا بالتهاني لذوى الشهداء والجرحى والأسرى، ولقيادة المقاومة الفلسطينية وعلى رأسهم قيادة حركة الجهاد الإسلامي ممثلة بأمينها العام الدكتور "رمضان عبد الله شلح"، ونائبه الأستاذ الحاج "زياد النخالة"، والي كافة كوادر ومجاهدي حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري "سرايا القدس"، ولذوى شهداء الحركة والسرايا، وجرحاها وأسراها القابعين في سجون الاحتلال.

 

وتابع البيان "نعاهد الله أن نواصل طريق ذات الشوكة المعبق بدماء الشهداء طريق العزة والكرامة طريق الجهاد والمقاومة وأن نمضي على درب الشهداء العظّام الذين نستذكرهم بهذه المناسبة الطيبة ونهدي لأرواحهم السلام".

 

ودعا بيان السرايا إلى التكافل والتوادد والتراحم فيما بين أبناء الشعب الفلسطيني، وزيارة أهالي الشهداء والجرحى والأسرى، ورسم البسمة على شفاه الأطفال الأيتام وزوجات الشهداء، ومد يد العون للفقراء والمساكين، وإشاعة أجواء من الإخوة والتسامح فيما بيننا، وأن يكون العيد يوماً لإزالة البغضاء والشحناء من النفوس، وزرع المودة والتراحم، وإعادة الوحدة واللحمة لصفنا الوطني.

 

وأكدت السرايا على التزامها الكامل تجاه قضايا شعبنا ومواصلة طريق التضحية والفداء حتى تحرير كامل أراضينا المحتلة من بحرها إلى نهرها.

انشر عبر