شريط الأخبار

مصر: لن نقبل اي مناورات تستهدف البقاء على الاستيطان الإسرائيلي

03:45 - 14 حزيران / نوفمبر 2010

مصر: لن نقبل اي مناورات تستهدف البقاء على الاستيطان الإسرائيلي

فلسطين اليوم-وكالات

أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي أن النشاط الاستيطاني الاسرائيلي في الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية "نشاط غير شرعي وغير قانوني ويخالف القانون الدولي تماما".

 

وقال زكي، في تصريحات صحافية اليوم، أن مصر لا يمكنها أن تقبل بأي مناورات تستهدف الإبقاء على أي قدر من هذا النشاط أو تعطى شرعية له بأي حال من الأحوال.

 

وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت مصر على علم بتفاصيل الطرح الأميركي المفترض لاستنئاف المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية، أجاب زكي أن مصر ليست على إطلاع مسبق بشأن ما يتردد عن عرض أمريكي لإسرائيل لدفعها للقبول مجددا بتجميد نشاطها الاستيطاني.

 

وأوضح أن مصر لا ترى أن تجميد النشاط الاستيطان الاسرائيلى في الضفة الغربية يعد هدفا في حد ذاته يستوجب دفع أثمان باهظة في المقابل، مشيرا إلى أن التجميد المطلوب ينبغي أن ينبع أساسا من إدراك الحكومة الإسرائيلية لمسئولياتها والتزاماتها تجاه إقامة السلام وليس أن يتحول إلى أحد كروت المقايضة التي تفسد العملية التفاوضية قبل أن تبدأ.

 

وأشار زكي إلى أن تذرع البعض على الجانب الإسرائيلي بأن البناء على أراض ستؤول في النهاية إلى السيادة الإسرائيلية هو ذريعة غير مقبولة على وجه الإطلاق طالما أن الطرفين لم يتفقا على الحدود المشتركة بينهما وبالتالي لم يتم تحديد الأراضي المتفق على تبادلها.

 

وأضاف أن الموقف المصري كان، ولا يزال، لهذا السبب متمسكا بضرورة التفاوض على الأرض والحدود أولا والتركيز على ذلك بحيث يتم حسم مسألة النشاط الاستيطاني الاسرائيلى وعدم تحويلها إلى مدخل للعملية التفاوضية يتحكم فيه أحد الأطراف.

 

وأشار زكي إلى أن استمرار مصر في العمل الجاد من أجل وضع العملية التفاوضية على مسارها الصحيح لن يترتب عليه أبدا التنازل أو التفريط في الحقوق أو القبول بأي ترتيبات أمنية لا تأخذ في اعتبارها الاحتياجات الفلسطينية والمصرية والعربية.

انشر عبر