شريط الأخبار

تأكيدات بعدم تغيير وجهة سفينة المساعدات اليونانية القادمة إلى غزة

08:29 - 14 تموز / نوفمبر 2010

تأكيدات بعدم تغيير وجهة سفينة المساعدات اليونانية القادمة إلى غزة

فلسطين اليوم- وكالات

نفى أحد الناشطين المؤيدين للفلسطينيين الذين كانوا ينوون إيصال مساعدات إلى قطاع غزة على متن سفينة شحن يونانية أن يكون ركاب السفينة حاولوا تغيير وجهة السفينة، مؤكدا أنهم احتجزوا على متنها على مدى أيام عدة من دون حصولهم على ماء أو غذاء.

 

وقال المخرج الايرلندي ديفيد كالاندر (35 عاما)، إن الناشطين دفعوا 82 ألف دولار بواسطة صاحب إحدى الوكالات لاستئجار سفينة (ستروفاديس 4) بهدف إيصال المساعدات إلى غزة، إلا أن قبطان السفينة (أصبح مجنونا) عندما أرادوا الإبحار.

 

وكانت الشركة اليونانية مالكة السفينة أكدت أن هذه السفينة تعرضت لاقتحام الخميس الماضي من جانب نحو عشرة ناشطين في درنا في ليبيا، وكان هؤلاء ينوون الإبحار إلى مصر للتوجه منها إلى غزة.

 

ونفت الشركة أن يكون أفراد طاقم السفينة (احتجزوا) الناشطين، مشيرة إلى عدم وجود أي عقد بين الجانبين.

 

وكانت وزارة الخارجية البريطانية أعلنت الخميس أن سبعة بريطانيين يعملون في المجال الإنساني محتجزون على متن سفينة قبالة سواحل ليبيا.

 

وأشار كالاندر الموجود على متن السفينة الراسية حاليا في مرفأ بيرايوس اليوناني إلى أن نحو عشرة أشخاص من بيننا تركوا على متن السفينة مع سبعة ضباط ليبيين.

 

وأضاف: لقد تم استدراجنا إلى فخ على متن السفينة، لم نستطع الحصول على ماء أو غذاء، والحمامات كانت مكتظة لدرجة أنها كانت غير صالحة للاستخدام عمليا.

انشر عبر