شريط الأخبار

أنفاق رفح تفند مزاعم الاحتلال حول رفع الحصار

05:13 - 13 آب / نوفمبر 2010

أنفاق رفح تفند مزاعم الاحتلال حول رفع الحصار

غزة/

مزاعم الاحتلال الإسرائيلي برفع الحصار عن قطاع غزة، تنفيها قصة الأنفاق المنتشرة على الشريط الحدودي مع مصر، حيث تهريب السلع بكافة أنواعها لازال مستمراً، وأكثرها في هذه الأيام المواشي بسبب إقبال الناس على شرائها بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

ورغم انخفاض نسبة التهريب عبر الأنفاق بسبب سماح دولة الاحتلال بإدخال بعض السلع التي كانت ممنوعة منذ سنوات، إلا أن هناك سلع لازالت ممنوعة ومهمة للقطاع، كمواد البناء بكافة أنواعها والمواشي.

يقول أبو أحمد صاحب أحد الأنفاق على الشريط الحدودي مع مصر لمراسل فلسطين اليوم الإخبارية:"إن موسم عيد الأضحى ساهم في إعادة الحياة لطبيعتها في الأنفاق حيث العمل متواصل لإدخال المواشي للقطاع، نظراً لأن السوق متعطش لها بخلاف العديد من السلع التي سمحت إسرائيل بإدخالها عبر المعابر التجارية.

وأضاف أبو أحمد:"إن الحديث عن إمكانية الاستغناء عن عمل الأنفاق أمر غير صحيح ومبالغ فيه في ظل الظروف الحالية، لأن السوق في القطاع يحتاج للعديد من السلع الهامة والضرورية والتي ترفض إسرائيل إدخالها عبر المعابر "كمواد البناء" من أسمنت وحديد وحصمة وملحقات عملية البناء، وبذلك لا يمكن الاستغناء عن الأنفاق.

وتابع أن إسرائيل لا يراهن عليها فمن الممكن أن تحكم الحصار مرة أخرى ولا تسمح لأي من السلع بالدخول للقطاع كما جرى منذ سيطرة حماس على قطاع غزة.

وتحدث على أن أسعار السلع التي تدخل عبر الأنفاق انخفضت عن السابق وأصبحت تناسب الجميع.

وعن أسعار السلع الأضاحي قال "أسعارها معقولة ويتراوح سعر الخروف من 200-300 دينار أردني".

 

انشر عبر