شريط الأخبار

مدير أوقاف القدس : "إسرائيل" منعت 25 حاجا من أداء فريضة الحج لهذا العام

03:46 - 13 حزيران / نوفمبر 2010

مدير أوقاف القدس لـ فلسطين اليوم: "إسرائيل" منعت 25 حاجا من أداء فريضة الحج

فلسطين اليوم- مكة

دعا الشيخ إبراهيم زعاترة مدير الأوقاف الفلسطيني في القدس المحتلة العرب والمسلمين لدعم وتعزيز صمود المقدسين والحفاظ على طابعها الفلسطيني والإسلامي في ظل الهجمة الإسرائيلية التي تهدف للعمل على فرض الطابع اليهودي للمدينة المقدسة.

واوضح الشيخ زعاترة خلال مقابلة مع مراسلنا في مكة أن المسجد الأقصى والمدينة المقدسة تتعرض لعدوان إسرائيلي مبرمج من خلال الاستيطان والجدار وتغيير المعالم الإسلامية في المدينة المقدسة من خلال سلسة من الإجراءات العنصرية التي تتبعها الحكومة الإسرائيلية .

وأشار مدير اوقاف القدس ان هناك قرابة 546 حاجا من مدينة القدس المحتلة تمكنوا من أداء فريضة الحج لهذا العام ، داعيا وزير الاوقاف الفلسطيني لزيادة عدد الحجاج من المدينة المقدسة لما تمثله مدينة القدس المحتلة من مكانة كبيرة ، موضحا ان هؤلاء الحجاج يكون كل واحد منهم بمثابة سفير للمسجد الأقصى والقضية الفلسطينية من خلال نقل معاناة المقدسيين اليومية والمسجد الأقصى وما يتعرض له السكان المقدسين من إجراءات عنصرية إسرائيلية .

واوضح ان وزاته تولي أهمية كبيرة لحجاج مدينة القدس كونهم يتعرضون لمضايقات مستمرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي ، مبينا أن إسرائيل أرجعت 25 حاجا من سكان مدينة القدس المحتلة هذا العام ، مؤكدا ان هذا الامر يتنافى وما تدعيه إسرائيل من ديمقراطية لكنها تمارس على أرض الواقع عقاب بحق المقدسين حين تقوم بمنعهم من اداء شعائرهم الدينية بحجج ودواعي أمنية واهية.

ودعا الشيخ زعاترة العرب والمسلمين لزيارة المسجد الأقصى وعدم تعليق الأمر على المواضيع السياسية موضحا ان القدس بحاجة لكل دعم من العرب والمسلمين .

ورفض الشيخ زعاترة ان تندرج دعوته ضمن ما يجري من تطبيع مع "إسرائيل" حسب قول بعض العلماء مؤكدا انه يرفض التطبيع مع إسرائيل باعتبارها احتلال غاصب لأرضنا ومقدساتنا لكنه أكد واجب النصرة من قبل العرب والمسلمين للقدس.

وبين ان هذا الأمر واجب ديني وشرعي للحفاظ على المسجد الأقصى المبارك الذي يعاني من إجراءات تهدف للنيل منه عبر سلسلة أنفاق تبنى تحت اساساته وبنيانه بالإضافة على تهويد المدينة المقدسة والنيل من سكانها وفرض الطابع اليهودي عليها وإلغاء أي طابع فلسطيني وإسلامي.

موضحا ان الوازرة تحاول جاهدة مساعدة الفلسطينيين من خلال دفع الضرائب التي تفرضها حكومة الاحتلال لكنه عاد واكد ان اسرائيل تمنع أي نشاط لأي مؤسسة رسمية في مدينة القدس المحتلة . وقال زعاترة :" على العرب والمسلمين ان يتذكروا أن هناك اخ ثالث للحرم المدينة والمسجد النبوي هو المسجد الأقصى ويعاني من الاحتلال ويجب تخليصه وتحريره عبر شد الرحال إليه ".

انشر عبر