شريط الأخبار

تقرير مصور : حمام الحرم.. قصص وحكايات

09:59 - 11 تموز / نوفمبر 2010

حمام الحرم.. قصص وحكايات-تقرير مصور

فلسطين اليوم – مكة -(تقريرمصور)

منذ مئات السنين ينسج "حمام الحرم" أو كما يسميه أهل مكة المكرمة "حمام الحمى" حكاياته مع حجاج بيت الله الحرام، وقد اختلفت الروايات في أصله بين من اعتبره امتدادا للحمامتين اللتين عششتا عند مدخل غار ثور أثناء هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم مع صاحبه أبي بكر الصديق رضي الله عنه إلى المدينة المنورة، ومن أعاد أصله إلى أوروبا موطنه الذي قدم منه.

ينتشر "حمام الحرم" بكثافة في منطقة بوابة الحجون غربي الحرم وكأنه يستقبل القاصدين للبيت العتيق من حجاج ومعتمرين ومصلين، ولإيواء أسراب الحمام التي تتكاثر باضطراد أقامت أمانة العاصمة المقدسة عدة أبراج لتسكن إليها عند المغيب.

وتطوف أسراب الحمام معظم الأوقات في محيط الحرم وحول مآذنه، لكنها لا تطير فوق الكعبة وإنما حولها، وبعضها يجوب فضاء مناطق أخرى بمكة المكرمة.

وقد تنوعت الاعتقادات السائدة بشأن تكريم حمام الحرم والاحتفاء به من قبل الحجاج والمعتمرين، وروى بعض الحجاج للجزيرة نت قصصا وحكايات مختلفة تصب أكثرها في الاعتناء بالحمام وعدم إيذائه أو التعرض له.

ويقول حاج يمني إن السابقين في بلاده جعلوا لحمام مكة وقفا خاصا يتم خلاله شراء الغلال والقمح لنقلها إلى مكة المكرمة وإطعامها لأسراب الحمام، في حين تعتقد حاجة مصرية بحسب نقلها عن القدامى أن مجرد إطعامه يطيل العمر ويجلب الخير.

وبغض النظر عن الاعتقادات السائدة بشأن حمام الحرم المحمي لكون الحرم آمنا ويحرم فيه الصيد، فإن الأهم عند عبد الإله غانم الجهني من قطاع توعية الحجاج عدم إيذائه أو التعرض له.

رسوخ في الذاكرة

وتهبط أسراب الحمام بكل ثقة ودون خوف بين جموع المصلين في ساحات الحرم وفي الطرق المؤدية إلى ساحاته في مشهد لا تنساه الذاكرة، وقد أصبح إقبال الحجاج والمعتمرين على نثر الحبوب ليلتقطها الحمام جزءا من تقليد متبع في المدينة المقدسة.

وتحول إطعام الحمام عند بعض الناس في موسم الحج إلى تجارة، فبعد أن يقوم عمال التنظيف بجمع الغلال المنثورة في أكياس كلما تكاثر في الساحة الخارجية للحرم تعاد تعبئتها في أكياس أخرى صغيرة تباع بخمس ريالات لمن يرغب في إطعام الحمام.

ولم يقتصر الاهتمام بحمام الحرم على الحجاج والمعتمرين، وإنما تغنى به الشعراء وضربت به الأمثال ولفت انتباه الأدباء، فلا تجد من يؤذيه أو يتعرض له بل تنثر له الحبوب ويقدم له الماء، وقديما جاء في أمثال العرب "آمن من حمام الحرم، وآلف من حمام مكة".


 

حمام مكة


حمام مكة


حمام مكة


حمام مكة


حمام مكة


حمام مكة


حمام مكة


حمام مكة

انشر عبر