شريط الأخبار

تقرير يكشف عن تنكيل الاحتلال بشابين مقدسيين

09:56 - 11 تشرين أول / نوفمبر 2010

تقرير يكشف عن تنكيل الاحتلال بشابين مقدسيين

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

كشف مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان عن اعتداءين تعرض لهما مواطنين مقدسيين من قبل مجموعة يهودية متطرفة أثناء تواجدهما في أحد شوارع القدس المحتلة.

 

و جرى الاعتداء في حادثين منفصلين وقع الأول بتاريخ 6-11-2010 منتصف الليل بحق المواطن عنان جواد يغمور أثناء مروره في شارع هليل، أما الاعتداء الثاني فكان بحق الشاب أحمد صبيح أثناء تواجده بالقرب من حديقة الاستقلال وذلك بتاريخ 31-10-2010، أما الشيء المشترك في كلا الاعتداءين هو طلب "سيجارة" للتدخين للتأكد من إنهما عربيين.

 

الشاب عنان يغمور...

 

وفي لقاء مع والد الشاب عنان يغمور (21عاما) من قرية سلوان أوضح أن الاعتداء على ابنه تم أثناء مروره من شارع هليل، بعد إنزاله من التاكسي لأنه لا يصل إلى المناطق العربية حيث أوقفته فتاة طلبت منه "سيجارة" وادعت خلال حديثها القصير باللغة العبرية بأنها لبنانية وولدت في إسرائيل"، وبعد السير لعدة أمتار هجم عليه يهود متطرفون، وفي البداية أصبح يصرخ بأنه يهودي من أصول مغربية، فتوقف الضرب وطلبوا من بطاقته الشخصية وتم انتزاعها منه وعندما شاهدوا انه عربي تم ضربه بشدة وعنف على معظم أنحاء جسمه خاصة على رأسه باستخدام الحجارة، إضافة إلى رشه بالغاز.

 

وتابع والده:" استطاع ابني رغم وضعه الصعب أن يهرب ويقفز على أحد البوابات، ولدى وصوله الشارع الرئيسي فقد وعيه بالكامل وحضرت سيارة الشرطة والإسعاف التي نقلته إلى مستشفى هداسا عين كارم".

 

وأوضح والده انه علم من إدارة مستشفى هداسا بأنه ابنه موجودٌ لديهم، بعد تقديم العلاج اللازم له ومعرفة اسمه ورقم هاتف عائلته، لأن بطاقة الهوية وهاتفه الخلوي سرقا منه.

 

 وتقدم الوالد بشكوى في اليوم التالي إلى شرطة المسكوبية، وطالب أبو عنان من الشرطة الإسرائيلية وضع كاميرات مراقبة في شوارع هليل والمصرارة وحديقة الجرس حيث يتم الاعتداء على المواطنين العرب، لوضع حد لهذه الظاهرة المتزايدة يوما بعد الاخر.

 

ويعاني حاليا الشاب يغمور من رضوض وجروح في رأسه ووجه، حيث تم اخاطة جروح في جفن عينه، والجبين والأذن.

 

المواطن أحمد صبيح...

 

ومن جانبه روى المواطن أحمد صبيح 40 عاما يوم الاعتداء عليه حيث قال :"كنت مارا بجانب حديقة الاستقلال قبل منتصف الليل وأتحدث بالهاتف مع شقيقتي التي تتواجد في مستشفى المقاصد للاطمئنان عليها، وبعد الانتهاء من المكالمة بدقائق وسيري لمسافة 20 مترا ظهر شخص يهودي طلب مني "سيجارة" فأعطيته، وعندما ذهب وواصلت سيري فوجئت بحوالي 20 يهوديا يحيطون بي من كافة الجهات، وطلب احدهم "سيجارة" وقلت له تفضل رغم أنها آخر واحدة، وسألوني عن اسمي قلت لهم (آدم صبيح) فصرخوا بصوت واحد "هذا عربي...هذا عربي"، مشيرا انه ضرب بحجارة كبيرة الحجم، حيث كانوا جميعهم على استعداد لذلك ويخفون الحجارة بملابسهم، موضحا أن ضربه موجه بالأخص على رأسه ووجه.

 

وتابع صبيح:" لقد نزفت دما، واستطعت دفع ثلاثة منهم والهروب وقاموا بملاحقتي ورشقي بالحجارة حتى وصلت إلى الشارع الرئيسي، واتصلت بالشرطة التي أغلقت المكالمة مرتين وفي المرة الثالثة قالت لي ستأتي سيارة الشرطة خلال دقيقة".

 

وأوضح صبيح انه تمكن من الوصول إلى شارع محني يهودا وبقي لأكثر من نصف ساعة وهو ينزف دما ولم تصل الشرطة، ثم اتصلت به سيارة الإسعاف -التي أخذت رقمه من الشرطة- وحضرت إلى المكان.

 

وقال :"لدى وصولي إلى مستشفى هداسا العيسوية حضر الأمن وأخبرتهم بما جرى، وقاموا بدورهم بالاتصال بالشرطة التي حضرت بعد حوالي ساعة.

 

وأوضح صبيح أن الاعتداء عليه أدى إلى تكسر ثلاثة من أسنانه وكسور في اللثة إضافة إلى جروح في رأسه من جهات عديدة تم إخاطتها.

 

وقال صبيح :"منذ وقوع الحادث أعاني من أوجاع وآلام حادة ولا استطيع أن آكل سوى اللبن والعصائر، أما حالتي النفسية فهي صعبة ولا استطيع النوم من القلق الدائم والاعتداء الغير مبرر."

 

وتوجه المواطن صبيح إلى مركز شرطة المسكوبية الأحد الماضي لتقديم شكوى، وذلك بعد اخذ إفادته بالمستشفى، وقال:" لقد توجهت غالى المسكوبية وعندما علمت المحققة سبب حضوري أصبحت وكأني أنا المتهم حيث أخذت بالصراخ عليّ، معلله عدم حضور الشرطة وقت الحادثة بانشغالهم".

 

وقال صبيح ان المواطن العربي يعاني من الإهمال والتمييز الواضح، فلو تم الاعتداء على يهودي لحضرت الشرطة في اليوم ذاته واستطاعت إلقاء القبض على الجناة.

 

الاعتداءات على المقدسيين قضية ممنهجة

 

ومن جانبه، أكّد الباحث الميداني في مركز القدس للمساعدة القانونيّة وحقوق الإنسان في بيان المركز، نبيل عبد الله، أن اعتداءات المستوطنين في الآونة الأخيرة في القدس وخاصة في الأحياء العربية منها، هي اعتداءات ممنهجة، فقد تم الاعتداء على عدد من الشبان إضافةً إلى رجال الدين، وذلك في مناطق أصبحت معروفة مثل شارع هليل وشارع المصراره وحديقة الجرس، ومنطقة باب الخليل.

 

وأشار عبد الله، أنّ هذه الاعتداءات لها طابع عنصري تقوم بها مجموعة من المستوطنين تحت أعين ومعرفة شرطة الاحتلال، ولا تقوم الشرطة بأي جهد للكشف عن الموضوع، وقال :"إن ما يحدث هو جزء من سياسة ممنهجة متصلة مع كافة السياسات الاحتلالية الأخرى الهادفة إلى تهجير الفلسطينيين من مدينتهم المقدسة، والتي تهدف في مُجملها جعل القدس مكان غير آمن للفلسطينين لدفعهم للتفكير بشكل جدي للهجرة أو الرضوخ، وهذا الهدف ينسجم مع كافة السياسات الاحتلالية الأخرى من هدم منازل إلى سحب الهويات والاعتقال وصولاً للتهديد على حياة المقدسيين".

 

وأكّد عبد الله أنّه على جميع أطياف العمل الاجتماعي والسياسي والحقوقي التكاتف لوضع وتنفيذ خطط حماية تساهم في تعزيز صمود الفلسطينيين في مدينة القدس.

 

أهميّة تقديم الشكاوي

 

وعلى الصعيد القانوني ، فقد أكّد محامي مركز القدس، المحامي محمد أبو إسنينة، أهميّة أن يقوم كل شخص قد تعرّض إلى الاعتداء من قبل المتطرفين اليهود، بالتوجه إلى الشرطة وتقديم شكوى حول هذا الاعتداء، مع محاولة إعطاء تفاصيل الحادث بشكل دقيق أو أوصاف المعتدين، أو ذكر أسماء المعتدين (إذا سمع أحد المعتدين ينادون على بعضهم بأسمائهم)، حتى لا يتم إغلاق الملف بحجة عدم معرفة المعتدين.

 

وقد أشار المحامي أبو إسنينة، أن موضوع تقديم شكوى هو ليس بالأمر السهل، وخصوصاً بسبب تصرّفات الشرطة والتمييز ضد الفلسطينيين، بحيث يصبح تعامل جهاز الشرطة مع مُقدّم الشكوى على أنه "مُعتدي" وليس "الضحيّة"، وبالرغم من ذلك، لا بُدَ من تقديم شكوى وذلك لعدم وجود وسيلة أخرى، لكشف السياسات التمييزية للشرطة والغير مكتوبة أو معلن عنها، وبالتالي فعلى مُقدّم الشكوى أن يحصُل من الشرطة على مستند يفيد بأنه تقدّم بشكوى أو على الأقل رقم ملف الشكوى، وذلك من أجل مُتابعة ما حصل بالشكوى، حيث أنه وحسب القانون فإنّ من حق المشتكي أن يحصل على معلومات عن سير التحقيق، وعن قرار جهاز الشرطة بخصوص هذه الشكوى: فهل تم تقديم لائحة اتهام ضد المعتدي؟ أو هل تم إغلاق الملف لسبب مثل عدم معرفة المعتدي؟، أو عدم وجود مصلحة للجمهور، أو لسبب عدم كفاية الأدلة أو لغيرها من الأسباب.

 

وأكّد المحامي أبو إسنينة، أنّه يمكن للمشتكي بهذه الحالة الاستئناف على قرار الشرطة بإغلاق الملف أو قرار النيابة بعدم تقديم لائحة اتهام ضد المعتدين، وفي حالة تم تقديم الشكوى وعدم إمكانية متابعة الملف أو الصعوبة في متابعة الشكوى يمكن التوجه لمركز القدس لمتابعة الشكوى.

انشر عبر