شريط الأخبار

جامعة بيرزيت تطلق مشروع أكاديمية الحكومة الإلكترونية

06:10 - 10 حزيران / نوفمبر 2010

جامعة بيرزيت تطلق مشروع أكاديمية الحكومة الإلكترونية

فلسطين اليوم-رام الله

أطلقت جامعة بيرزيت اليوم الأربعاء، مشروع أكاديمية الحكومة الإلكترونية، بمشاركة وزير الاتصالات في حكومة رام الله د. مشهور أبو دقة، ورئيس الجامعة د. خليل هندي ونائبه للشؤون الأكاديمية وعميد كلية تكنولوجيا المعلومات د. عدنان يحيى، وعدد من الشخصيات والخبراء الأوروبيين ومدراء تكنولوجيا المعلومات في الوزارات والشركات.

وجاء حفل الإطلاق بعد فوز كلية تكنولوجيا المعلومات بجامعة بيرزيت بدعم نصف مليون يورو من الاتحاد الأوروبي لمشروع تقدمت به الكلية ضمن برنامج تمبوس.

 وتتلخص فكرة المشروع بإعداد الكفاءات البشرية الفلسطينية في مجال الحاكمية الإلكترونية عبر برامج لبناء قدرات العاملين في الوزارات والهيئات الحكومية وغير الحكومية، وكذلك الشركات ومؤسسات القطاع الخاص، حيث سيكون هذا المشروع لتأسيس أكاديمية فلسطينية للحاكمية الالكترونية.

واستعرض د. أبو دقة رؤية وزارة الاتصالات ودورها في بناء شبكة العلاقات مع مجموعة من الجامعات الأوروبية، مؤكداً أن هذا المشروع ليس تقليداً لمشاريع مماثلة، بل يمثل حالة فريدة نتيجة للظروف الفلسطينية الاستثنائية في ظل حالة الحصار والحواجز وعوائق التنقل، قائلا أن المشروع سيساهم في تقديم خدمات للاجئين داخل فلسطين والدول العربية المجاورة وأوروبا.

من ناحيته، قال د. هندي إن جامعة بيرزيت ومنذ تأسيسها، حملت رسالة ارتباط وتفاعل المسارين الأكاديمي المعرفي والمجتمعي الوطني، مؤكدا أهمية الدخول لعالم التقانة والمعلوماتية كأحد أهم جوانب الإسهام في تطوير الأداء المؤسساتي والمجتمعي بشكل عام.

وقال إن بناء حكومة إلكترونية سيؤدي إلى تطوير ورفع مستوى نجاعة التفاعلات بين المواطنين والمؤسسات الحكومية، وتقليل هدر الموارد البشرية والتنظيمية والمادية والوقت، ما يؤسس لتقليل الاعتماد على الدعم الخارجي.

وأضاف: إن هذا المشروع وفضاء المعلوماتية والتكنولوجية سيوفر إمكانية التواصل الحر بين أفراد الشعب الفلسطيني ومؤسساته داخل الوطن والشتات.

من ناحيته، أوضح د. يحيى أن مشروع الحكومة الإلكترونية يعكس روع التعاون والتشارك في الخبرات وبناء القدرات من خلال استخدام أفضل الأساليب عالمياً بهدف تقديم طرق متقدمة في خدمات الحكومة الإلكترونية.

وقال إن الحكومة الإلكترونية من المنظور الفلسطيني ليست رفاهية، وإنما حاجة ماسة على أعلى سلم الأولويات، نظراً لوجود المئات من الحواجز التي تقسم البلاد وتعرقل حركة الأفراد.

وقدم منسق المشروع د. مصطفى جرار عرضاً حول المشروع، مشيرا إلى أهميته التي تأتي استجابة للاحتياجات الوطنية بالاستفادة من التطورات التقنية والمعرفية.

وقال جرار: سيكون هذا المشروع أساساً لبناء حكومة الكترونية تمكن المواطنين الفلسطينيين في داخل الوطن وخارجه من الحصول على خدمات بفاعلية أعلى وتوقيت أقل، وبما يعزز معايير الشفافية.

يذكر أن جامعة بيرزيت هي صاحبة المشروع وستديره من خلال مجموعة من الجامعات الأوروبية والفلسطينية وهي جامعة برنتو الإيطالية، وجامعة بروكسل الحرة البلجيكية، وجامعة نامير البلجيكية، وجامعة سافواه الفرنسية، وشركة تروترست البريطانية، وجامعة بوليتكنيك فلسطين، وجامعة فلسطين التقنية، إضافة إلى عدد من الوزارات.

ويعتبر برنامج 'تمبوس' من أهم برامج التعاون بين الاتحاد الأوروبي والدول المجاورة ومن بينها فلسطين، من خلال إشراك الجامعات الفلسطينية في تنمية الكوادر والشراكة في مشاريع تعليمية مشتركة من شأنها تطوير وتشجيع البحث العلمي.

 

انشر عبر