شريط الأخبار

هنية: جلسة الحوار لن تنهى كافة الخلافات

05:32 - 10 تموز / نوفمبر 2010

هنية: جلسة الحوار لن تنهى كافة الخلافات

فلسطين اليوم – غزة

أكد رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية في غزة، إسماعيل هنية الأربعاء أن جولة الحوار الوطني الحالية التي تجري بالعاصمة السورية دمشق لن تحل كل الخلافات بين حركتي فتح وحماس.

 

وقال هنية خلال تفقده لوزارة الصحة بغزة: الأمور ما زالت صعبة والأجواء مليئة بتعقيدات ليس بسيطة أوهينة، كما يتصور البعض، وتحتاج لمزيد من الوقت والجهد من كافة الأطراف وصولاً لتحقيق المصالحة الشاملة.

 

ومضى هنية متحدثًا عن جولة الحوار الجارية بدمشق قائلاً: "لا نريد أن نحكم عليها بشيء، ونحن ننتظر النتائج التي تتمخض عنها، ولربما تصل لنتائج إيجابية تُسهم بتقدم وإحداث اختراق في الملفات العالقة وعلى رأسها الملف الأمني".

 

وأضاف "نتطلع أن تخرج جولة الحوار هذه بنتائج عملية وملموسة على أرض الواقع، توصلنا لتفاهمات من شأنها تسرع في التوقيع على ورقة المصالحة الفلسطينية".

 

وأدان اعتقال الاحتلال الإسرائيلي أمين سر المجلس التشريعي النائب محمود الرمحي من داخل منزله بمدينة رام الله بالضفة الغربية، مشددًا على أن سياسية الاعتقال القديمة الجديدة بحق النواب تهدف لنيل من عزيمة هؤلاء النواب وتحجيم دورهم، مؤكدًا أن السجون لن تزيد النواب إلا تمسكًا بمبادئهم.

 

وتفقد هنية خلال جولته سير العمل في وزارة الصحة واجتمع خلالها بوزير الصحة باسم نعيم ومسؤولي الوزار، وتناول اللقاء أهم معيقات العمل وانجازات الوزارة في ظل الحصار الإسرائيلي.

 

واستمع هنية لتقرير مُفصل حول سياسات الوزارة ومراحل عملها، وأبرز المعوقات التي تحول دون تقدم الوزارة في أدائها على كافة الأصعدة الخدماتية.

 

وأشاد هنية بأداء الوزارة بظل الحصار، مشيرًا إلى أن الصحة انتقلت نقلة نوعية خلال عملها بالأربع أعوام الماضية، واستطاعت أن تُقدم نموذجًا مثاليًا مميزًا في تحدي الحصار، وعملت على أكثر من جبهة.

 

وقال هنية إن الحكومة ستعمل على رفع كفاءة موظفي الصحة لدفع الوزارة إلى الارتقاء بعملها الخدماتي المقدم للمواطن الفلسطيني على أكمل وجهة.

 

وبين هنية أنه أعطى الوزارة توجيهات لسير العمل، وأن الحكومة ستعمل على "إنشاء مشافي متخصصة بالقطاع الذي يفتقر للمشافي".

انشر عبر