شريط الأخبار

ماذا كتب مواطن لـ"هنية" حول منع إحياء ذكرى استشهاد أبو عمار

06:11 - 09 تشرين أول / نوفمبر 2010

ماذا كتب مواطن لـ"هنية" حول منع إحياء ذكرى استشهاد أبو عمار

فلسطين اليوم-غزة

خص أحد قراء "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" الوكالة برسالة موجهة إلى رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة "إسماعيل هنية"، هذا نصها:

السيد/إسماعيل هنية

رئيس الحكومة الفلسطينية    حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد تلقينا ببالغ الأسف قرار حكومتكم، برفض إقامة مهرجان حاشد بأرض الكتيبة لإحياء الذكرى السادسة لرحيل الشهيد ياسر عرفات في الوقت الذي تؤكدون باستمرار على سعيكم لتوحيد الصف الفلسطيني الذي شكل الشيخ الشهيد أحمد ياسين والشهيد أبو عمار أهم أعمدته الوطنية خلال تاريخنا المعاصر.

السيد رئيس الحكومة:

لقد أنصف الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين  الدكتور رمضان عبد الله شلح، الشهيد أبو عمار خلال حفل انطلاق الحركة وإحياء الذكرى السنوية الخامسة عشرة لاستشهاد القائد المؤسس الدكتور فتحي الشقاقي في دمشق يوم الجمعة الماضي، بحضور قيادات حركة حماس وعلى رأسهم السيد/خالد مشعل "أبو الوليد"، حيث خاطب "أبو عبد الله" أبناء حركة فتح قائلا:" افعلوا ما فعله الشهيد القائد أبو عمار "ياسر عرفات". عندما حشروه ووصل خياره السياسي إلى طريق مسدود، أعطى ياسر عرفات لحركة فتح الهامش لتنقض على عدوها وعدو شعبها وأمتها بالنار والبارود، كما بدأت في عام 1965.

الأخ/أبو العبد

إن مبادرة حكيمة منكم بإحياء ذكرى استشهاد أبو عمار سيكون لها الأثر النفسي البالغ لتهدئة النفوس وترسيخ مفاهيم الوحدة الوطنية، وستفوت الفرصة على كل المتربصين بحركة حماس الذين لا شغل لهم إلا تصيد الزلات والأخطاء للحركة حتى وإن كانت مبنية على أضاليلهم وأكاذيبهم.

الأخ/أبو العبد

لقد شكلت زيارتكم لبيت عزاء القائد الوطني اللواء أمين الهندي نقطة مضيئة في تاريخ العلاقات بين حركتي فتح وحماس، وإن مبادرة منكم لإحياء ذكرى استشهاد أبو عمار ستكون لبنة ثانية، لتقوية هذه العلاقة، مع الرجاء الحار بعدم ربط أي مبادرة منكم بضرورة اتخاذ خطوات مماثلة من قبل أجهزة أمن الضفة التي نطالبها أيضا بالكف عن تصرفاتها  الوحشية بحق المجاهدين هناك.

السيد/ رئيس الوزراء

إننا نعول كثيرا على حكمتكم، بل نتوقع منكم أكثر من ذلك وأن تشاركوا شخصيا وقيادات حركة حماس في إحياء ذكرى استشهاد أبو عمار لنفتح صفحة جديدة أساسها المحبة والوفاق والعمل من أجل مصلحة ورفعة شعبنا.

إن رسالتي البسيطة هذه تعبر عن الغالبية الصامتة من أبناء شعبنا لكم، وكلنا بالأشواق لسماع أخبار حسنة من جانبكم في هذا الاتجاه.   

انشر عبر