شريط الأخبار

الكونغرس يقر زيادة الأسلحة المخزنة في "إسرائيل"

07:08 - 08 تشرين أول / نوفمبر 2010

الكونغرس يقر زيادة الأسلحة المخزنة في "إسرائيل"

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

أقر الكونغرس الأميركي اليوم  الاثنين قانواً يسمح بزيادة كمية الوسائل القتالية والمعدات العسكرية التي تقوم الولايات المتحدة بتخزينها في  إسرائيل لتبلغ قيمتها مليار دولار حتى نهاية العام المقبل، ومليارا ومائتي مليون دولار حتى نهاية العام الذي يليه.

 

وقالت مجلة "ديفنس نيوز" الأميركية: إن "هذه المعدات تخزن في إسرائيل ليستخدمها الجيش الأميركي في أوقات الطوارئ"، مشيرة إلى أن الجيش الإسرائيلي يمكنه استخدامها أيضًا في حال نشوب حرب بعد الحصول على إذن أميركي.

 

يذكر أن قيمة المعدات العسكرية الأميركية التي تم تخزينها في إسرائيل قبل حرب لبنان الثانية بلغت 400 مليون دولار فقط.

 

على صلة، من المقرر ان يتسلم سلاح الجو  لإسرائيلي قريبا الدفعة الأولى من القنابل الذكية صغيرة القطر من طراز "جى بى يو 39 " (GBU -39) من الولايات المتحدة الأمريكية بحسب ما كشفت صحيفة جيروزاليم بوست العبرية الأحد.

 

الصحيفة رأت أن سلاح الجو سيزيد بشكل ملحوظ من قدراته على قصف الأهداف بقنابل دقيقة التوجيه والتصويب عندما القنابل وتابعت أن إسرائيل ستكون أول دولة خارج الولايات المتحدة تتزود بهذا النوع من القنابل الذكية من صنع شركة بوينج التى تزن 250 باوند (113.5كغم) وتحوى مادة متفجرة تزن نحو 23 كيلوجراما وتعادل قدرتها التدميرية قنابل جى بى يو- 109 التى تزن 2000 باوند(906كغم)

 

وكان الكونجرس الأمريكي صادق عام 2008 على صفقة تزويد إسرائيل بـ 1000 قنبلة من هذا النوع بقيمة 77 مليون دولار.

 

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن القنابل الذكية المذكورة تعتبر من القنابل الأكثر دقة فى العالم من حيث التوجيه والتصويب، حيث أثبتت الاختبارات التى أجريت فى الولايات المتحدة قدرة هذه القنابل على اختراق أهداف محصنة بسمك 90 سنتيمترا من الأسمنت المسلح المقوى بالصلب، ويبلغ مدى قنبلة من هذا النوع أكثر من 110 كيلومترات ويمكن إطلاقها فى أحوال جوية سيئة.

 

أوضحت الصحيفة أن ستكون طائرات الـ إف15 الطائرات المقاتلة الأولى فى سلاح الجو الإسرائيلي سيتم تركيب هذه القنابل عليها، علما بان كل طائرة تستطيع حمل 20 قنبلة من هذا النوع.

انشر عبر