شريط الأخبار

بفضل التنسيق الأمني.. قائمة المطلوبين الفلسطينيين خالية

09:18 - 08 حزيران / نوفمبر 2010

بفضل التنسيق الأمني.. قائمة المطلوبين الفلسطينيين خالية

 فلسطين اليوم-القدس المحتلة

أفادت صحيفة هآرتس أنه ولأول مرة منذ عقدٍ من الزمن على اندلاع الانتفاضة الثانية، أصبحت قائمة المطلوبين الفلسطينيين الموجودة بحوزة الجيش الإسرائيلي والأجهزة الأمنية الإسرائيلية، فارغة تماماً.

 

وأوضحت الصحيفة أنه وبفضل جهود الجيش الإسرائيلي والتعاون الأمني المُكثّف بين أجهزة الأمن الصهيونية ونظيرتها في السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية، وصلت النتيجة إلى هذا المستوى.

وذكرت الصحيفة أن الجزء الشمالي من الضفة الغربية لم يعد فيه مطلوبون للجيش الإسرائيلي، بينما ما زال هناك بعض أسماء المطلوبين المتفرقة هنا وهناك في وسط الضفة وجنوبها.

ولفتت هآرتس إلى أن مناطق جنين، نابلس، طولكرم، وقلقيلية، كانت منبعاً للتنظيمات الفلسطينية المقاومة في الانتفاضة الثانية.

الجدير بالذكر أن حركة حماس كانت تتربع على قائمة المطلوبين، يليها حركة الجهاد الإسلامي، ثم بعض خلايا كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح.

وبينّت الصحيفة أن هذه الظاهرة دفعت الاحتلال لإقامة الجدار العازل، وتنفيذ الكثير من حملات الاعتقالات، والتحقيقات المتواصلة لآلاف المتهمين بالقيام بأعمال ضد الاحتلال، بهدف كبح هذه الظاهرة والقضاء عليها.

وتشير الصحيفة إلى أن العملية الاستشهادية الأخيرة في تل أبيب كان في أبريل 2006، حيث قُتِل 9 إسرائيليين في أحد المطاعم هناك، وكان مصدرها من شمال الضفة الغربية.

وأكدت على أن السلطة الفلسطينية مستمرة في عملية الاعتقالات الواسعة بحق عناصر حركة حماس والجهاد الإسلامي، حيث تم اعتقال 120 شخص خلال شهر أكتوبر الماضي فقط.

وأوضحت أن انخفاض عدد المطلوبين مرتبط بالتسويات الأمنية مع السلطة التي تمتنع عن محاكمة عناصر حماس وتُفضِّل إبقائهم في السجون لفترة طويلة، مشيرة إلى أن أزمة سياسية أمنية قادمة من شأنها أن تُشتعل مرة أخرى.

انشر عبر