شريط الأخبار

مسؤول الوعظ والإرشاد :نعمل بكل طاقتنا لخدمة الحجاج وحجاجنا سريعي الغضب

08:28 - 06 تموز / نوفمبر 2010

مسؤول الوعظ والإرشاد :نعمل بكل طاقتنا لخدمة الحجاج وحجاجنا سريعي الغضب

وهناك تقصير من بعض المرشدين

فلسطين اليوم- مكة

أكد الشيخ عبد السلام القططي مسؤول الوعظ والإرشاد في بعثة الحج الفلسطينية ان وزارة الاوقاف تعمل بكل طاقتها لخدمة الحجاج الفلسطينيين.

واشار الشيخ القططي لمراسلنا في مكة أن الوزارة رشحت هذا العام  85 واعظا لبعثة الحج أغلبهم من العلماء وأساتذة الجامعات والمشايخ من ذوي الخبرة والكفاءة .

وبين الشيخ القططي ان مهمة الوعاظ مهمة كبيرة وجليلة لأنها تعكس مدى نجاح الموسم إذا ما سجل الوعاظ نجاحا في عملهم كونهم يرافقون الحجاج لحظة بلحظة منذ خروجهم من الأراضي الفلسطينية حتى الانتهاء من مناسك الحج .

واوضح مسؤول الوعظ والإرشاد ان يبدؤون عملهم في مرافقة الحجاج في الحافلات منذ خروجها من قطاع غزة حيث يبدؤون في شرح مناسك الحج ويرافقونهم لدى ركوبهم في الطائرة وعند وصولهم إلى المطار وحتى الوصول للسكن في مكة والمدينة.

وأشار أن الوعاظ والمرشدين  يقومون بعمل دروس عامة للحجاج في اماكن سكنهم في الفترة ما بين عمرة التمتع ويوم التروية الموافق الثامن ذي الحجة حيث يتم تعليم الحجاج بكل مناسك الحج والتي تتضمن أداء المناسك الحج والصعود إلى المشاعر المقدسة "منى وعرفات ومزدلفه" كما يتم توزيع المرشدين على الحافلات قبل التصعيد إلى المشاعر المقدسة .

وبين الشيخ القططي ان هناك إشكالية عامة وسنوية تواجه الوزارة بعدم التزام الحجاج بالدروس التي ينظمها الوعاظ في اماكن السكن مبينا أن هؤلاء يواجهون مشاكل أثناء أدائهم للمناسك .

وعن شكاوي الحجاج من عدم وجود المرشدين والوعاظ اكد الشيخ القططي أن هناك بعض المرشدين يقتصر على دروس الوعظ والإرشاد في الحافلة والسكن ولا يرافق الحجاج بأداء مناسك العمرة مبينا أن هذا الامر يخالف الاتفاق الذي يتعهد به كل واعظ موضحا ان الاتفاق ينص على ان يلتزم المرشد بمرافقة الحجاج عند آداء مناسك الحج والعمرة حال طوافهم وسعيهم ورميهم للجمرات لكن بعض الوعاظ لا يلتزم بهذا الاتفاق الامر الذي يعرضه للمسائلة القانونية والإدارية ، مبينا انه يتم تقيم الموسم وتقيم عمل كل مرشد وواعظ لتجاوز الأخطاء ، مؤكدا أن وزير الاوقاف يأخذ بهذه التوصيات ويستبعد كل من يقصر ولا يقوم بواجبه تجاه الحجاج .

كما أشار الشيخ القططي ان هناك سببا آخر واجه لجنة الوعظ والإرشاد يتمثل في عدم انتظام رحلات الطائرات وعدم التزامها بالحمولة وفق البرنامج والخطة المعدة الامر الذي يؤدي إلى عدم سفر بعض المرشدين مع حجاجهم عبر الطائرة الواحدة لكن سرعان ما يتم تدارك الامر مجرد وصول الحجاج لمساكنهم في مكة .

وأوضح الشيخ القططي ان مشاكل الوعاظ تعتبر لحظية وسرعان ما يتم حلها لانه تجري اجتماعات دورية مع المرشدين لسد الثغرات والعجز الحاصل بسبب عدم تفويج المرشدين مع الحجاج وهذا الامر خارج إرادتنا .

وبين الشيخ القططي أن لجنة الوعظ والإرشاد تلزم كل مرشد وواعظ بزيارة غرف الحجاج لوعظهم وإرشادهم وتصحيح الأخطاء التي يقعون فيها أثناء تأديتهم المناسك موضحا ان بعض المرشدين يرافقون بعض الحجاج الذي يستدعي أن يعيد العمرة او يكمل ما انتقص منها .

وأضاف الشيخ القططي أن موسم الحج لا يخلوا من بعض الإشكاليات والمصاعب التي تواجه الحجاج نظرا لبعض العادات الخاطئة التي يعتاد عليها الحجاج وعدم التزامهم بتعليمات مرشديهم موضحا ان حجاج فلسطين سريعي الغضب وصبرهم ينفذ بسرعة وكثيري الشكوى .

 

وكان الصحفي الحاج خالد صادق قال ان الحجاج الفلسطينيين يعانون الأمرين في الديار الحجازية من عدم توفير المأوى والمرشدين، مناشدا المسئولين عن البعثات الفلسطينية والجهات المعنية بالنظر في قضيتهم  وإنهاء معاناتهم فورا.

وأشار الحاج صادق في تصريح نشرته صحيفة الاستقلال أنه لا يوجد مرشدين لتوجيه الحجاج وإرشادهم بمناسك الحج وتأمين إقامتهم.

وذكر أن الأسرّة المتوفرة في الغرفة لا تكفي لعدد الحجاج فيها، حيث يوجد في كل غرفة ستة حجاج فيها أربعة أسّرة مما يضطر اثنين للنوم على البلاط دون غطاء أو فراش.

وقال صادق:"إن المسئولين عن البعثة الفلسطينية كل منهم يحتكر غرفة فيها ستة أسرّة له وزوجته فقط، في حين أن هناك مئات الحجاج الفلسطينيين لا يجدون مأوى"، مشيرا إلى أن النساء تم حشرهن في غرف غير كافية.

وتساءل باستنكار:"أين الوعودات التي ودعنا بها المشرفين والشركات الفلسطينية القائمة على الحج"؟!

 

 

انشر عبر