شريط الأخبار

فتح :اللجنة الأمنية ستتشكل من خبراء مصريين وأردنيين وإماراتيين

08:33 - 06 كانون أول / نوفمبر 2010


فتح :اللجنة الأمنية تتشكل من خبراء أمنيين مصريين وأردنيين وإماراتيين

فلسطين اليوم-وكالات

قال النائب عن حركة "فتح" في المجلس التشريعي فيصل أبو شهلا: إن الوثيقة المصرية هي مرحلة انتقالية لحين إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

 

وأوضح أبو شهلا في بيانٍ له, أمس أنه "إذا كانت رؤية "حماس" للمحاصصة فلا يمكن أن تكون هناك مصالحة، لأن هذا المخطط يكرس الأمر الواقع على الأرض، ونحن نرفض ذلك نهائًيا، ولن نقبل به ولا مجال للمحاصصة", حسب رأيه.

 

وأضاف: "إن الوثيقة المصرية غطت الملف الأمني ونحن وقعنا على الوثيقة لتنفيذ بنودها وكان هناك ملاحظات لحركة "حماس" على الوثيقة".

 

وتابع: "نجلس مع "حماس" لوضع آليات لتنفيذ الوثيقة، ونحن ننظر إلى مصالحة تبني الوطن، وأن يكون هناك أجهزة أمنية تخدم الوطن والمواطن، وأن تلتزم بالقرار السياسي وليس الجهاز الأمني يفرض على السياسي".

 

وعن تشكيل لجنة أمنية عليا، أوضح أن الوثيقة المصرية تتضمن بند تشكيل لجنة أمنية عليا ستكون مسئولة عن الأمن في المرحلة الانتقالية لحين إجراء الانتخابات.

 

وتابع: "اللجنة الأمنية تتشكل من خبراء أمنيين مصريين وأردنيين وإماراتيين ودول أخرى للإشراف على الأمن في هذه المرحلة، إضافة إلى التمثيل الفلسطيني بقادة الأجهزة الأمنية".

 

وحول رفض مصر إشراك "حماس" في الملف الأمني قال أبو شهلا: "مصر لا ترفض، ولكن نحن نرفض أن يكون هناك مرجعيتين للأمن وجهازي أمن".

 

وعن آليات التنفيذ, قال "إن مرحلة التنفيذ تحتاج إلى متابعة وثقة متبادلة، وأنه لا يزيد أحد الأمور اشتعالًا بدلًا من الحل".

 

وعن مطالبة "حماس" بأن تكون الأجهزة الأمنية مهنية ولا تصطدم بالمقاومة، أضاف أبو شهلا: "نحن نحمي المقاومة التي تلتزم بالقرار السياسي".

انشر عبر