شريط الأخبار

أزمة جديدة للحضري

07:19 - 03 حزيران / نوفمبر 2010

أزمة جديدة للحضري

فلسطين اليوم- وكالات

فجر حارس مرمى الزمالك ومنتخب مصر، عصام الحضري، أزمة جديدة مع ناديه، بعدما اتهمه مدرب حراس المرمى بالتعدي عليه و"سب" النادي، خلال تدريب الفريق الثلاثاء، وهو ما دفع الجهاز الفني لطرد الحارس الدولي من التدريب، في الوقت الذي نفى فيه الحضري تلك الاتهامات.

 

وقال مدرب حراس الزمالك، عماد المندوه، في تصريحات صحفية، أنه فوجئ بتعدي الحضري عليه باللفظ، كما "سب النادي دون سبب واضح"، مشيراً إلى أنه قام برفع مذكرة للجهاز الفني، الذي صعد الأمر لمجلس الإدارة، للتحقيق فيما حدث من الحارس الدولي، الذي تزايدت مشاكله مؤخراً.

 

من جانبه قال الحضري:"إن ما يدعيه مدربه لم يحدث على الإطلاق، ولا يعرف سبباً وراء تلك الأزمة"، مشيراً إلى أنه يعاني ظروفاً نفسية سيئة، جراء قرار إيقافه لمدة أربعة شهور من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، بخلاف الغرامة المالية التي وقعت عليه، والتي تبلغ 796 ألف دولار.

 

وأضاف الحضري أنه لن يدخل نادي الزمالك مجدداً، بعد واقعة تلفيق تهمة التعدي على مدرب حراس المرمى ونادي الزمالك، وأنه سيطلب الرحيل رسمياً من النادي، في ظل الأجواء التي يعيشها حالياً، خاصة وأنه لم يحصل على مستحقاته المالية.

 

من ناحيته، أكد رئيس نادي الزمالك، جلال إبراهيم، أن مجلس الإدارة سيحيل أزمة عصام الحضري مع الجهاز الفني إلى إتحاد الكرة للتحقيق فيها، بعد أن يجري مجلس الإدارة تحقيقاً في الواقعة، خاصة وأنه لن يقبل التعدي على نادي الزمالك من أي لاعب "مهما كان اسمه وتاريخه."

 

وأضاف جلال إبراهيم، قائلاً: "إذا كان الحضري يريد الرحيل عن الزمالك فليرحل، ولكن بالطرق الشرعية بإحضار عقد رسمي يليق باسم نادي الزمالك."

 

وهاجم رئيس النادي الحارس الدولي بقوله إنه "يختلق المشاكل لإجبار النادي على رحيله، وهو ما لا يليق بحارس منتخب مصر"، واعتبر أن باب المفاوضات مفتوح، ولن يتمسك النادي بلاعب لا يريد اللعب للزمالك.

 

من جانب أخر ، أرسل نادي الزمالك طلباً للمجلس القومي للرياضة ووزارة الشؤون الاجتماعية، للحصول على موافقتهما لإطلاق "حملة تبرعات" من أحباء ومناصري النادي، لمواجهة الأزمة المالية الحادة التي يمر بها النادي مؤخراً.

 

وكان رئيس الزمالك قد أكد، أن الزمالك يعاني من أزمة مالية طاحنة، وأن خزينة النادي لا تحتوى إلا على 200 ألف جنيه فقط، أي حوالي 35 ألف دولار، وهو ما يهدد مستقبل الفرق الرياضية بالنادي، رغم أن مستحقات النادي لدى جهات خارجية تبلغ ملايين الجنيهات.

 

وقال إبراهيم إن النادي أرسل طلباً للمجلس القومي للرياضة بصفته المسؤول عن الرياضة بمصر، ووزارة الشئون الاجتماعية، للحصول على موافقتهما لفتح باب التبرعات لصالح النادي، موضحاً أن الحملة ستحمل شعار "ناديك يناديك"، من أجل إنقاذ النادي العريق، الذي سيحتفل بمرور مائة عام على إنشائه العام المقبل.

 

وكان عدد من لاعبي الزمالك السابقين، من بينهم اللاعبين محمد عبد المنصف، وأحمد مجدي، وشريف أشرف، قد تقدموا بشكوى لاتحاد الكرة ضد النادي، للحصول على مستحقاتهم المالية المتأخرة قبل رحيلهم في بداية الموسم الحالي.

 

وأشار رئيس النادي إلى أنه طلب دعم عدد من رجال الأعمال من مشجعي الزمالك، من أجل إخراج ناديهم من عثرته المالية، إلا أن أحداً لم يستجب لندائه، وهو ما دفعه للتفكير في فتح باب التبرعات، لاسيما وأن شركة "المقاولون العرب"، التي تنشئ المبنى الاجتماعي الجديد، قد أوقفت العمل قبل عدة أيام بسبب مطالبتها بمليون جنيه متأخرة، بخلاف مديونية النادي بمليوني جنيه لصالح مصلحة الضرائب.

 

وناشد جلال إبراهيم الجهات الرسمية الموافقة على طلب الزمالك لفتح باب التبرعات، معتبراً أن استمرار الوضع الحالي ينذر بـ"كارثة على الرياضة المصرية"، خاصة وأن الزمالك أحد أكبر الأندية في مصر، وليس من صالح أحد أن ينهار النادي، بحسب قوله.

انشر عبر