شريط الأخبار

"فلسطين اليوم" تواكب عمل المستشفى الأردني 10 بغزة

06:53 - 03 تموز / نوفمبر 2010

"فلسطين اليوم" تواكب عمل المستشفى الأردني 10 بغزة

فلسطين اليوم- غزة (خاص)

للسنة الثانية على التوالي مازال المستشفى الأردني الذي أقيم في قطاع غزة في السادس والعشرين من شهر كانون ثاني/ يناير 2009، بتوجيهات ملكية من الملك الأردني عبد الله الثاني يواصل عمله الدؤوب بتقديم الدعم الطبي والنفسي للمرضى من أهالي قطاع غزة.

وقد ساهم المستشفى الأردني بشكل كبير في تخفيف المعاناة عن أهالي قطاع غزة، حيث التنسيق المتواصل مع وزارة الصحة بغزة، واستقبال المرضى وإجراء العمليات الجراحية النوعية.

مراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" زارت المستشفى الأردني للقاء قيادته ومسئوليه للإطلاع على عمل المستشفى وأهم الانجازات النوعية وأقسامه المتعددة، ومهامه في غزة.

العقيد ركن عمر الزيود قائد قوة المستشفى الأردني 10 أكد في حديثه، أن المستشفى أقيم بناء على توجيهات سامية من الملك الأردني عبد الله، خاصةً بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة.

ورأى العقيد ركن الزيود، أن قطاع غزة بحاجة ماسة للخدمات الطبية، بحكم الأعباء المادية في القطاع، وصعوبات السفر للعلاج بالخارج، فضلاً عن الحاجة لأجهزة طبية مختلفة، منوهاً إلى وجود تنسيق كامل مع وزارة الصحة بغزة لخدمة المواطنين على صعيد تبادل الخبرات وتدريب كوادر لدى المستشفى.

وبين العقيد ركن الزيود، أن خدمة المستشفى تقدم لكافة المواطنين دون استثناء وتمييز، حيث تقوم المستشفى باستقبال المواطنين طوال الوقت، مشيراً إلى أن الكوادر الطبية في قطاع غزة يتخحملون عبء وحمل كبير في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني في غزة.

أما الدكتور نضال يونس مدير المستشفى الأردني 10، فقد أكد أن المستشفى ومنذ تأسيسه بغزة حتى الواحد من نوفمبر/ تشرين ثاني الحادي استقبل 3438000 ألف حالة مرضية، بمختلف التخصصات مابين الأطفال والباطنة العامة والجراحة بأقسامها، فضلاً عن قسم الطوارئ، بمعدل 1000 مريض ومراجع يومياً.

وبين الدكتور يونس، أن المستشفى يعمل به 212 فرداً مابين إداري وفني، من بينهم 16 طبيب، كما أجرى المستشفى مايقارب 7000 عملية جراحية، فيما جرت ما يقارب من 450 إلى 500 عملية جراحية في مدة شهر ونص، نسبة نجاحها وصلت إلى 100%.

وبخصوص العمليات النوعية التي تجريها الطواقم الطبية، أكد مدير المستشفى، أن الكوادر الطبية تمكنت من إجراء عمليات نوعية متعددة،  كان من بين هذه العمليات عملية ترقيع جمجمة لشاب غزي، وإزالة أورام داخل العين، فضلاً عن علاج تشوهات خلقية في العظام.

وحول التنسيق مع وزارة الصحة بغزة، بين الدكتور يونس، أن التنسيق دائم بين المستشفى الأردني والوزارة من خلال استشارة كوادر طبية من قبل زملاء في مستشفيات أخرى، فضلاً عن نقل أطباء من المستشفى الأردني لأخرى في غزة وتبادل المعدات والمواد، حيث يوجد آلية معينة للتعاون فيما بينهم.

أما بخصوص المعدات والأدوية، فقال الدكتور يونس:"إن المستشفى عندما قدم إلى غزة، أحضر معه كافة المواد والأجهزة والأدوية اللازمة، كما تقوم المستشفى بتوريد ما ينقصها شهرياً من خلال حافلات تنقل هذه الأدوية والمعدات"

وللاطلاع على أحد الأقسام التقينا الدكتور أيمن الصمادي استشاري نساء وتوليد وعقم بالمستشفى الأردني 10 الذي أكد أن قسمه يعالج يومياً مايعادل 60 مريضة في هذا القسم حيث يتخصص القسم في أمراض النساء.

وبين الدكتور الصمادي، أن قسمه يعالج أمراض الحمل والعقم، وأورام نسائية، وعمليات ترميم حوض، ومايتعلق بالأمراض النسائية، حيث يعمل لديه ممرضة عينت من غزة، حيث أن المستشفى لم يجلب ممرضات برفقته.

 

انشر عبر