شريط الأخبار

اتحاد العاملين في "الأونروا" يعلن فشل الحوار مع الإدارة ويطالب بتدخل طرف ثالث

09:21 - 01 حزيران / نوفمبر 2010

 

اتحاد العاملين في "الأونروا" يعلن فشل الحوار مع الإدارة ويطالب بتدخل طرف ثالث

فلسطين اليوم-رام الله

أعلن رئيس اتحاد العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" في الضفة الغربية شاكر الرشق، أمس، فشل الحوار مع إدارة الوكالة بشأن وقف الإضراب الذي بدأه العاملون فيها قبل 12 يوماً، مبدياً استعداد اتحاد العاملين مواصلة الحوار بوجود طرف ثالث.

وجرت محاولات خلال الأيام الثلاثة الماضية، بين وكالة الغوث ممثلة بمديرة عمليات الوكالة باربرا شليستون واتحاد العاملين في الوكالة، إثر تدخل أطراف مختلفة، ومن ضمنها الكتل البرلمانية في المجلس التشريعي، لوقف الإضراب الذي بدأه العاملون في الوكالة للمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية.

وقال الرشق: بعد مناشدة عدة أطراف، وتدخلات عالية المستوى من قبل مؤسسة الرئاسة ومجلس الوزراء ووزارة العمل، لم نلمس من مديرة عمليات الوكالة إلا التصلب وإدارة الظهر لكل هذه التدخلات".

ورغم إعلان الرشق فشل الحوار، فإنه قال في رده على سؤال لـ"الأيام" في مؤتمر صحافي عقده، أمس: إنه في حال تراجعت الوكالة عن خصم أيام الإضراب عن العاملين، فإنه بالإمكان أن تكون هناك "لحلحة" في موقف العاملين في الوكالة.

وانتقد الرشق بشدة قيام الوكالة بخصم أيام الإضراب عن العاملين في الوكالة في الضفة الغربية، والذي جاء تحت شعار "لا أجر دون عمل".

وقال: إن هذا الشعار إنما هو "كلمة حق يراد بها باطل"، مشيراً إلى أنه وفي إضرابات مماثلة خاضها العاملون في الوكالة، لم يتم خصم أيام الإضراب عن العاملين المضربين.

ويقدر عدد العاملين في وكالة الغوث في الضفة الغربية بحوالى 7 آلاف عامل وعاملة، في قطاعات التعليم والصحة والخدمات العامة داخل المخيمات.

وأشار إلى أن موقف الوكالة يتمثل في "تعليق الإضراب أولاً، ومن ثم الحوار". موضحاً أن الإضراب عن العمل "هو حق كفلته القوانين الدولية".

وفي حين، أصر الرشق على مواصلة العمل النقابي لتحقيق حقوق العاملين في الوكالة، أشار إلى أن العاملين في الوكالة ومن منطلق حرصهم على اللاجئين وتقديم الخدمات لهم، فإنهم سيقومون بتعويض الطلبة عما فاتهم، وكذلك يتم العمل مع اللجان في المخيمات لترتيب قضية نقل النفايات.

 

انشر عبر