شريط الأخبار

فتوح يبين"لفلسطين اليوم" سبب قلة دخول الأضاحي لغزة

12:27 - 31 حزيران / أكتوبر 2010

فتوح يبين"لفلسطين اليوم" سبب قلة دخول الأضاحي لغزة

فلسطين اليوم-غزة

مع اقتراب عيد الأضحى المبارك يبقى السوق الغزي متعطش للحصول على توازن في كمية من الإكتفاء من الأضاحي.. فالبرغم من الإجماع بأن الاحتلال هو السبب الرئيسي وراء أزمة نقص الأضاحي إلا أن هناك العديد من الأصوات ترجح السبب لارتفاع أسعارها عالمياً وعدم قدرة التجار على عقد صفقات لشحنها لغزة.

 

فقد كشف المهندس رائد فتوح  رئيس لجنة تنسيق البضائع إلى القطاع، أن النقص في إدخال المواشي لقطاع غزة يعود لإرتفاع أسعارها لدي الجانب "الإسرائيلي" وارتفاعها عالمياً.

 

وقال فتوح خلال حديث لـ"فلسطين اليوم":"إن ارتفاع الأسعار التي تفوق ميزانية التجار هي المعيق الأساسي كون أن المواشي تدخل للقطاع بمعدل الصفقات التي يبرمها التجار الفلسطينيين مع الشركات الموردة من الخارج وإسرائيل.

 

وأشار إلى أنه لا يبرأ الاحتلال من المسؤولية ولكن ارتفاع الأسعار عالمياً حدث من إستيراد المواشي لهذا العام, مطالباً التجار بإرسال الكميات التي يحتاجها السوق لتوفيرها وإدخالها فبل عيد الأضحى المبارك.

 

زراعة غزة تنفي

 ومن ناحيته، أكد الوكيل المساعد بوزارة الزراعة بحكومة غزة إبراهيم القدرة، في تصريح سابق لـ"فلسطين اليوم"، أن حاجة القطاع من الأضاحي من رؤس العجول يقدر بحوالي 8 آلاف رأس و20 ألف رأس من الأغنام.

 

وأشار إلى وجود أزمة حقيقية وخصوصاً مع اقتراب عيد الأضحى المبارك وعدم الاكتفاء من اللحوم الحمراء وخاصة بأن الاحتلال لايسمح بدخول سوى كميات قلية منها, موضحاً أن الاحتلال يسمح بدخول العجول للقطاع مرة أو مرتين  في الأسبوع فقط.

 

وأضاف، أن الاحتلال يسمح بدخول أقل من 300 رأس في كل مرة أي ما يعادل 500 رأس في المرتين, في إشارة إلى أن هذا الرقم لايساوى شيئاً وخاصة أن القطاع يستهلك قرابة 3000 رأس شهرياً بمعدل 150 رأس يومياً.

 

وبين القدرة، أن العجز في استيراد العجول يعود لتحكم الاحتلال في النوعية المستودة وخاصة بعد أن منع استيراد القطاع من الخارج منذ عامين وربطه بإستيراد ما يوجد لديه من فائض ومخلفات ولكنها تصلح للاستخدام, معتبراً أن تحكم الاحتلال بنوعية المستورد كانت أحد الأسباب لرفع الأسعار وفاقم من الأزمة حيث وصل سعر كليو لحم الأحمر إلى  20 شيقل.

 

وقال القدرة:"إن الوزارة بالتنسيق مع وزارة الاقتصاد لم تضع بعد تسعيرة الأضاحي في القطاع" , مشيراً إلى أن سعر الأضاحي تراوح العام الماضي من (18-20) شيقل للكيلو الحي.

 

وعن العجول والأغنام التي تدخل عبر الأنفاق, أوضح القدرة أن الأغنام التي أصبحت تأتي عبر الأنفاق قليلة كونها تأتي صغيرة الحجم وبحاجة إلى تربية من قبل التجار لعدة أشهر, مما يرفع من أسعارها أي لاتحقق الاكتفاء المتوقع.

 

واعتبر القدرة، أن الأزمة لاتزال تراوح مكانها وخاصة في ظل مماطلة الاحتلال, مناشداً دول العالم للضعط على الاحتلال للسماح لهم بإدخال العجول الأغنام للتمتع بالعيد وعدم التنغيص عليهم.

انشر عبر