شريط الأخبار

الصالحي ل"فلسطين اليوم": عزام الأحمد نفى ما نقل على لسانه و هذا يعتبر تراجعاً

11:36 - 30 آب / أكتوبر 2010

الصالحي ل"فلسطين اليوم": عزام الأحمد نفى ما نقل على لسانه و هذا يعتبر تراجعاً

فلسطين اليوم: رام الله

قال الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني بسام الصالحي أن قوى اليسار الفلسطيني و منذ اللحظة الأولى للانقسام كانت لها دورها الرئيس في دفع عجلة المصالحة إلى الإمام و إتمامها.

وتابع الصالحي" نحن بشكل خاص و اليسار بشكل عام اتخذنا موقف منذ البداية مضمونه نزع الشرعية عن أي مبررات للانقسام في الشارع الفلسطيني، و أن ما يساق من مبررات للانقسام يجب ان يعرى سواء ما يتعلق بأزمة المقاومة و الشرعية و البرامج".

وشدد الصالحي خلال حديثه ل"فلسطين اليوم":" دعونا للقاءات مباشرة لإنهاء الانقسام و نحن في النهاية على قاعدة توقيع الورقة المصرية، وهذا الموقف هو  النهاية الذي سيكون أساس المصالحة وبالتالي إذا كان هناك شئ يوصف فيه بأنه موقف مبدئي و نحن لم نسع لابتزاز احد أو استغلال هذا المبدأ".

وحول تصريحات رئيس وفد حركة فتح للمصالحة عزام الأحمد التي أتهم فيها اليسار بعدم لعب دور فعال لإنهاء الانقسام قال الصالحي:" عزم الأحمد نفى ما نقل على لسانه و هذا يعتبر تراجعا و هذه عودة حميدة إذا كان فعلا صرح بذلك".

و أضاف الصالحي:" نحن شجعنا انعقاد اللقاءات بين فتح و حماس، تنتهي القضية بتوقيع الورقة المصرية و حماية نظام سياسي ديمقراطي تعديدي، و نحن نرى في هذه اللقاءات أمر ايجابي أفضل من الوضع السابق، وفي نهاية الأمر حكمنا على ما سيتفق الطرفين مرتبط بمقدار التزام النظام السياسي و القانون الأساسي".

وشدد الصالحي على أن اليسار بشكل عام و حزبه بشكل خاص في مواكبة كل ما يجري في الاجتماعات و تجاوز أزمة اللقاء الثاني، و أطلعنا كل الحيثيات، و نعلم انه سيتم هناك لقاء خلال الأسبوع".

وأشار الصالحي "لوجود اعتبار خاص بحركة فتح و حماس يبرر الحاجة الى هذا التفاهم، و بسبب مسؤوليتهم بشكل أساس ولكن المعيار النهائي يتلخص بأن أي اتفاق سيحكم عليه بمقدار التزامه بالقانون الأساس و التعددية السياسية و إذا كان بهذا الإطار هذا أمر ايجابي"، و أذا كان مختلف فالحالة الفلسطينية اكبر من أي احتكار.

 

انشر عبر