شريط الأخبار

نصر الله يدين الصمت العربي تجاه ما يتعرض له فلسطينيو 48 في أم الفحم

10:54 - 28 تشرين أول / أكتوبر 2010


السيد نصر الله يدين الصمت العربي تجاه ما يتعرض له فلسطينيو 48 في أم الفحم

فلسطين اليوم – وكالات

اعتبر الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله ما وقع في ام الفحم من قمع الشرطة الاسرئيلية لمتظاهرين احتجوا على وصول متطرفين يهود الى المدينة , اعتداء سافر ووحشي , واصفه انه المسار العام لحكومة نتانياهو الإسرائيلية .

 

وأكد السيد نصر الله  في خطاب متلفز الليلة, ان هذا الحادث ليس حادثاً عادياً ولا عابراً،بل يضع فلسطينيي 1948 في دائرة الخطر الشديد،داعياً الى وجوب التنبه له من قبل جميع الشعوب ليتحملوا المسؤولية مستغرباً في الوقت ذاته الصمت العربي والدولي المريب لهذه الحادثة.

 

وخصص السيد نصر الله حديثه بالتعقيب على ما حدث أمس الأربعاء بمدينة أم الفحم المحتلة من اعتداء من قبل المتطرفين اليهود،إلى جانب الحديث عن زيارة وفد من المحققين الدوليين لعيادة نسائية بالضاحية الجنوبية في لبنان.

 

واعتبر ان ما قام به المحققون الدوليون من زيارة للعيادة النسائية في الضاحية الجنوبية لبيروت والطلب من الطبيبة النسائية الاطلاع على ملفات لمرضاها استباحة أوصلتنا الى نقطة حساسة وخطيرة جداً تتصل بأعراضنا وكرامتنا وشرفنا وباتت تتطلب موقفاً مختلفاً منا.

 

وشدد السيد  نصر الله بالقول " آن الأوان في ان تنتهي هذا الاستباحة لكل شيء والتي وصلت للأعراض أي الى المكان الذي لا يمكن تصوره."

 

وطالب الامين العام لحزب الله كل مسؤول ومواطن بمقاطعة هؤلاء المحققين وعدم التعاون معهم ، مشيراً الى أن كل ما يقدم لهم يصل الى الإسرائيليين، وان استمرار التعاون مع المحققين الدوليين يساعد على مزيد من استباحة البلد والاعتداء على المقاومة.  

 

وشدد على أن هذا المناخ يؤكد المساعي الأمريكية الحثيثة لتخريب كل الجهود السعودية السورية التي تود ان تحافظ على البلد وسلامته، حيث يتم ذلك يتم بتحريض من قوة سياسية محلية وإقليمية.

 

 وأشارالسيد نصر الله وفقاً لمعلوماته وصلته أن هناك ضغوطاً أميركية كبيرة جداً على المدعي العام لتعجيل إصدار القرار الظني قبل كانون الأول/ديسمبر.

 

 

انشر عبر