شريط الأخبار

ضابط إسرائيلي يلغي مشاركته في مؤتمر السلام خوفاً من اعتقاله

03:35 - 26 حزيران / أكتوبر 2010

ضابط إسرائيلي يلغي مشاركته في مؤتمر السلام خوفاً من اعتقاله

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

ألغى عضو الكنيست ورئيس جهاز "الشاباك" السابق آفى ديختر سفره إلى مدينة مدريد الأسبانية للمشاركة في مؤتمر للسلام الأسبوع الماضي، خوفا من أن يتم اعتقاله في أسبانيا بتهمة ارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة".

وبحسب صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية "فإن ممثلي وزارة العدل في أسبانيا نقلوا رسالة إلى ديختر مفادها أنهم لا يستطيعون توفير الحماية له في حال تم اعتقاله، ولذلك قرر ديختر الاحتجاج على ذلك بإلغاء مشاركته فى المؤتمر.

وأشارت يديعوت "إلى أن المؤتمر الذي نظمته مؤسسة "ائتلاف مدريد" دعت ممثلين فلسطينيين وإسرائيليين للمشاركة في المؤتمر حول مسار عملية السلام والمبادرة العربية، وسيشارك من الجانب الفلسطيني عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ،محمد دحلان، وعدد من المسئولين بينما يشارك من الجانب الإسرائيلي خمسة أعضاء كنيست كان على رأسهم آفى ديختر".

وأوضحت يديعوت أنه فى مطلع الأسبوع الماضي طلب ديختر من وزارة العدل فحص إمكانية اعتقاله أو التحقيق معه فى أسبانيا على خلفية القضايا المرفوعة ضده حول دوره فى اغتيال القيادي فى حركة حماس صلاح شحاتة، وكذلك دوره في عملية الرصاص المصبوب، وبعد فحص قضائي أبلغوه أنه لا يمكن منحه حصانة أمام الاعتقال أو التحقيق معه.

وأرسل ديختر أمس رسالة احتجاج شديدة اللهجة لوزارة الخارجية الأسبانية، قائلا "إن هذه المرة ليست الأولى التي أصطدم فيها بوضع خطير كهذا، وعندما أريد السفر إلى دولة وأنا لست متأكد من الخروج منها بسلام دون اعتقال، فإن تبعات ذلك لن تقتصر على آفى ديختر إنما سيكون لذلك تبعات رسمية".

وأشارت يديعوت إلى أن هذه ليست المرة الأولى التى يتم فيها إلغاء سفر سياسيين إسرائيليين عقب صدور لوائح اعتقال بحقهم، حيث سبقه من قبل زعيمة حزب كاديما تسيفى ليفنى، التى صدر بحقها أوامر اعتقال فى لندن بتهمة ارتكاب جرائم حرب فى غزة.

انشر عبر