شريط الأخبار

منتدى المعلم الفلسطيني ينظم ندوة ثقافية في ذكرى الشقاقي برفح

01:53 - 25 حزيران / أكتوبر 2010

منتدى المعلم الفلسطيني ينظم ندوة ثقافية في ذكرى الشقاقي برفح

فلسطين اليوم: غزة

نظم منتدى المعلم الفلسطيني, بمدينة رفح , ندوة ثقافية في الذكرى الخامسة عشر لاستشهاد الدكتور المعلم فتحي الشقاقي وحمل اللقاء عنوان " الشقاقي فكر وثورة" , حضره عدد من قادة العمل السياسي بالحركة, إلى جانب جمع غفير من الهيئة التدريسية والمؤسسة التعليمية, ولفيف من الوجهاء والأعيان.

 

وأكد الأستاذ بشير أبو شاويش القيادي بالحركة "أن د.الشقاقي كان له الفضل المتميز في إشعال صاعق التفجير والمواجهة المسلحة في فلسطين وشدَ الحركة الإسلامية إلى ساحة الجهاد والمقاومة,كما أعاد لها اعتبارها, معتبراً أن فصائل المقاومة والجهاد وما تبعها كانت ثمرة من ثمار فكره الجهادي.

 

وشدد الأستاذ أبو شاويش، على أن لولا خيار المقاومة الذي انتهجه الشهيد الشقاقي، لما مرت القضية الفلسطينية بما تمر به الآن، وحازت على الاستقطاب الموجود للقضية في هذه الأوقات، حيث أصبحت القضية المركزية لجميع الأمة، حيث دفع بالقضية للأمام.

 

وأشار أبو شاويش إلى " أن د. الشقاقي كان يعي تماماً فلسطين تاريخياً وعقائدياً فهي مسرى النبي صلي الله عليه وسلم ومنها عرج إلى السماء السابعة وهي أرض المحشر والمنشر. فجاء بمشروعه الجهادي والنهضوي, و نادى أن تكون فلسطين هي القضية المركزية للأمتين الإسلامية والعربية.

 

وأوضح أبو شاويش أن الشقاقي كان رجلاً وحدوياً يسع في صدره الكبير كافة الحركات والفصائل رغم تنوع أفكارها ومبادئها وكان حاملاً شعار الوحدة الفلسطينية, مضيفاً أن مواقفه كانت ثابتة على ضرورة أن لا تنحرف البوصلة والبندقية وان يضل العدو المركزي هو الكيان الصهيوني, مستشهداً ما كان يردده الشقاقي "  لقد نهضنا لقتال العدو وما دون ذلك هوامش" .

 

من جهته , استعرض الدكتور عبد العزيز الشقاقي - شقيق الشهيد - مناقب الشهيد الشقاقي و حياته الجهادية و تأثره بفكر كل من القادة، عز الدين القسام و الشهيد حسن البنا و الشهيد السيد قطب.

 

وأضاف إلى أن الدكتور كانت شعلة في العلم والأدب والثقافة إلى جانب حياته الجهادية.

 

 

 

انشر عبر