شريط الأخبار

الأسرى للدراسات : إدارة السجون جمعت أسير وأسيرة أمنية فى زنزانة واحدة

08:41 - 24 تموز / أكتوبر 2010

الأسرى للدراسات : إدارة السجون جمعت أسير وأسيرة أمنية فى زنزانة واحدة

فلسطين اليوم-غزة

أكد مركز الأسرى للدراسات أن تجربة اعتقال الأسيرات الفلسطينيات وأساليب ووسائل التحقيق الجسدية والنفسية في السجون الإسرائيلية بحاجة إلى توثيق ، مضيفاً المركز أن إحدى الأسيرات المحررات اللواتي اعتقلن في فترة السبعينيات أكدت أثناء مقابلة تلفزيونية فى إحدى حلقات " برنامج أناديكم المخصص للأسرى " على شاشة قناة المنتدى الفضائية أن الاحتلال استخدم أساليب مخالفة للاتفاقيات الدولية وممنوعة قانونياً أثناء التحقيق ، مضيفة الأسيرة المحررة أن إدارة السجون استخدمت الضغط النفسي من خلال وضع الأسيرة فى زنزانة واحدة ولمدة نصف ساعة مع أحد الأسرى الأمنيين فى تلك الفترة ، كما وأكدت أن المحقق قام بتمزيق الملابس الخارجية من على جسدها آنذاك .

وأكد الأسير المحرر رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات وعضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية أن عزيمة الأسيرات الفلسطينيات القوية استعلت على ضغوط وممارسات إدارة السجون الإسرائيلية على مدار الحركة الوطنية الأسيرة على الرغم من التصعيد الاسرائيلى المتواصل بحقهن على أكثر من مستوى ، وما تم مشاهدته أثناء اعتقال الأسيرة إحسان دبابسة والرقص على جراحها من مجند إسرائيلي أثناء الاعتقال ليؤكد على أهمية متابعة الانتهاكات الاسرائيلية بحق الأسيرات ، وأثنى حمدونة على جرأة الأسيرة المحررة فى الحديث عن خفايا الانتهاكات التى قامت بها إدارة السجون لتوثيق تجربة الاعتقال للأسيرات .

 

وناشد حمدونة المتخصصين والباحثين والمؤسسات الرسمية والأهلية والجمعيات الحقوقية والمنظمات المتضامنة مع الأسرى والأسيرات والداعمة لهم للضغط على الاحتلال لتحرير الأسيرات المتبقيات والبالغ عددهن ما يقارب من 35 أسيرة فى سجني " هشارون والدامون " وتخليصهن من قمع إدارة السجون وسياستها القمعية .

 

وطالب حمدونة الفصائل والشخصيات والمؤسسات على ضرورة تعريف العالم بانتهاكات الاحتلال بحق الأسيرات والعمل بكل الوسائل والإمكانيات لتدويل هذه القضية الإنسانية والأخلاقية والوطنية .

 

انشر عبر