شريط الأخبار

اليمن يعرض استضافة جلسة المصالحة القادمة بين فتح وحماس

06:18 - 21 تموز / أكتوبر 2010

اليمن يعرض استضافة جلسة المصالحة القادمة بين فتح وحماس

فلسطين اليوم-وكالات

اكدت مصادر فلسطينية لصحيفة 'القدس العربي' الاربعاء أن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح دخل على خط المصالحة الفلسطينية من خلال عرضه استضافة صنعاء جلسة الحوار القادمة بين حركتي فتح وحماس لبحث عقدة الملف الامني والتفاهم عليه من اجل ان توقع حركة حماس على ورقة المصالحة التي اعدتها مصر ووقعت عليها حركة فتح في تشرين الاول (اكتوبر) من العام الماضي.

واشارت المصادر الى أن هناك عرضا من قبل صالح لاستضافة الجلسة القادمة بين فتح وحماس لبحث الملف الامني.

واوضحت المصادر أن حركة فتح رحبت بالمبادرة اليمنية فيما لم تعط حماس ردها في الوقت الذي ما زالت تصر فيه على ضرورة عقد الجلسة في دمشق التي شهدت الجلسة الاولى بين الحركتين لتذليل العقبات التي تحول دون توقيع حماس على ورقة المصالحة المصرية.

وفي ظل سعي حركة فتح لتحقيق المصالحة مع حماس قررت اللجنة المركزية لفتح ان توفد وفدا من الحركة لقطاع غزة لبحث ملف المصالحة والوضع السياسي الفلسطيني برمته مع الفصائل في قطاع غزة بما فيها حركة حماس. وأعلنت الرئاسة الفلسطينية الأربعاء ان عباس كلف اثنين من مستشاريه بالتوجه إلى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) ان الوفد يضم عبد الله الإفرنجي وروحي فتوح، وكلاهما قياديان في حركة فتح.

وأوضح البيان ان عباس كلف الإفرنجي وفتوح بالذهاب إلى غزة وإجراء اتصالات ومشاورات مع كافة الفصائل هناك لـ'أهمية ذلك في المرحلة الحالية'.

من جهته اكد فتوح لـ'القدس العربي' الاربعاء انه ابلغ بقرار عباس ارساله لقطاع غزة، مشددا على انه لا يعلم طبيعة المهمة التي سيقوم بها كونه لم يلتق عباس لمعرفة تفاصيل المهمة الموكلة له. وكان مصدر في الرئاسة الفلسطينية توقع ان تتم زيارة وفد فتح لغزة خلال ثلاثة أيام، وذلك بعد إتمام الإجراءات اللازمة.

وأوضح المصدر ان لقاءات وفد فتح مع الفصائل في غزة ستتناول سبل تذليل العقبات أمام إنجاز المصالحة الفلسطينية وتهيئة الأجواء اللازمة لها بغرض توحيد الوضع الفلسطيني في مواجهة التحديات الراهنة.

 

 

 

انشر عبر